أخبارNews & Politics

أهالي غزّة يستقبلون عيد الأضحى
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

رغم الألم والدمار: أهالي غزة يستقبلون عيد الأضحى بفرحة وابتسامة أقوى من الحصار!


رغم الألم والحزن ورغم آثار الدمار التي تحيطهم من كلّ جانب، أبى أهالي قطاع غزّة إلا أن يحتفلوا بعيد الأضحى المبارك ويستقبوله بفرحة وابتسامة، ليثبتوا أنّهم شعب الجبّارين، شعب أقوى من القهر والقصف والحصار!

على ركام المنازل والمباني التي دُمرت خلال الحرب والقصف الإسرائيلي الاخير على القطاع، قرر الغزيّون وضع بسطاتهم وبيع الأحذية والثياب، الطعام والحلويات وغيرها من المستلزمات من أجل الاحتفال بعيد الأضحى والذي يحلّ يوم الثلاثاء القريب.

يذكر أنّه سقط أكثر من 250 فلسطينيا شهداء نتيجة مئات الغارات الجوية التي شنتها إسرائيل على غزة، في أعقاب الأحداث التي شهدتها البلاد والانتهاكات بحق المسجد الأقصى المبارك وحي الشيخ جرّاح والقدس والتي ردّت عليها حماس باطلاق صواريخ على إسرائيل لتقوم الأخيرة بقصف جويّ عنيف امتد لعدة أيام على القطاع.

وحرص الغزيون على شراء الأضاحي، الحلويات والشوكولاطة. كما اشترى الأهالي ملابس العيد لأولادهم على أمل أن يستقبلوا صباح العيد بضحكات و"لبس جديد"، خلافًا للعيد السابق الذي حمل معه الغارات الجوية، الألم والدمار!

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
غزة عيد الأضحى