أخبارNews & Politics

الداخلية تقدم معونات للمتضررين من كورونا
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

وزارة الداخلية تقدم معونات للمتضررين من الكورونا في النقب

في ظل الأزمة الاقتصادية الخانقة، تلقى المئات من عرب النقب ممن تأثروا بجائحة الكورونا بطاقة المواد الغذائية المقدمة من قبل وزارة الداخلية، وذلك عشية عيد الأضحى. ويقول معيقل الهواشلة، المركز الميداني للمجلس الإقليمي للقرى غير المعترف بها، إن "الأوضاع جدا سيئة خاصة في القرى غير المعترف بها، فكل إنسان مسجل عشيرة لم يكن له عنوان وتوجهنا بهدف مساعدة الناس، وتفاجأنا من الكم الهائل من الناس الذين حضروا بدون تسجيل ما اثبت أن الناس بحاجة إلى مساعدة. هناك أعياد ومدارس وللأسف أكثر من 60% من العرب في القرى غير المعترف بها في الجنوب بحاجة إلى مساعدة".

وقد عمل العشرات من المتطوعين في ثلاثة مراكز - أبو تلول والفرعة ووادي النعم - من أجل سد الحاجة وتوزيع البطاقات التي تُشحن بثلاث دفعات، قيمة البطاقة في كل دفعة هي 300 شيكل للمستحق ومبلغ مشابه للزوجة وفقًا لاختبار الدخل، والتي تكفي لسد حاجة الأسر لأيام قليلة فقط. وتقول المتطوعة مرفت المحذي لمراسل "كل العرب": "حضرنا إلى مدرسة أورط أبو تلول للتطوع في بطاقات المؤن. بحق الخطوة جدا رائعة أن تجد العديد من المتطوعين الذين يريدون المساعدة ومد يد العون لأبناء المجتمع خاصة في ظل جائحة الكورونا ونحن مقبلون على عيد الأضحى". أما المتطوع مهدي أبو هدوبة فلفت إلى أنّه "شاهدنا بأم أعيننا وضع العائلات وأوجه رسالة لكل فاعل خير والمؤسسات الإنسانية والحقوقية التي تمد يد العون للاسر المتعففة أن يقوموا بزيارة للقرى مسلوبة الاعتراف في هذه الأيام ومشاهدة الحياة عن كثب". وتشير الجمعيات الناشطة إلى ارتفاع مقلق في نسبة الفقر خاصة في القرى مسلوبة الإعتراف في النقب، حيث أشارت المعطيات السابقة إلى أن أكثر من ثلث العائلات البدوية في النقب عامة تعتبر من العائلات المستورة التي تحتاج إلى معونات عينية ماسة.

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
النقب