منبر العربHyde Park

في رثاء الشَّهيدة رزان النَّجَّار- محمود مرعي
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق انشر تعقيب صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غائم جزئ
29

حيفا
غائم جزئ
29

ام الفحم
غائم جزئ
28

القدس
غائم جزئ
27

تل ابيب
غائم جزئ
28

عكا
غائم جزئ
29

راس الناقورة
غيوم متفرقة
29

كفر قاسم
غائم جزئ
28

قطاع غزة
سماء صافية
29

ايلات
سماء صافية
34
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

في رثاء الشَّهيدة الـمضمِّدة رزان النَّجَّار- شعر: محمود مرعي

عَلى مِثْلِها يَبْكي الرِّجالُ عَلى مِثْلِها يَنْتَحِبُ القَصيدُ كانَتْ تُضَمِّدُ جَرْحانا وَتُسْعِفُهُمْ.. تَفيضُ عَزْمًا بِوَجْهِ الـمَوْتِ تَبْتَسِمُ كانَتْ تُسارِعُ بِالإِسْعافِ ما لَـمَحَتْ.. أَخًا وَأُخْتًا وَطِفْلًا جُنْدِلوا


عَلى مِثْلِها يَبْكي الرِّجالُ

عَلى مِثْلِها يَنْتَحِبُ القَصيدُ

كانَتْ تُضَمِّدُ جَرْحانا وَتُسْعِفُهُمْ.. تَفيضُ عَزْمًا بِوَجْهِ الـمَوْتِ تَبْتَسِمُ

كانَتْ تُسارِعُ بِالإِسْعافِ ما لَـمَحَتْ.. أَخًا وَأُخْتًا وَطِفْلًا جُنْدِلوا وَرُموا

كانَتْ تَطيرُ إِلى الجَرْحى بِلا كَلَلٍ.. تَصيحُ فيهِمْ: بِحَبْلِ اللهِ فَاعْتَصِموا

وَتَحْضُنُ الشُّهَدا تَبْكي وَقَدْ سَبَقو- ها لِلْجِنانِ وَما خانوا، فَقَدْ وُسِموا

كانَتْ عَروسًا وَفي الفِرْدَوْسِ خاطِبُها.. يَرْنو إِلَيْها مِنَ الجَنَّاتِ، تَقْتَحِمُ

بابَ الشَّهادَةِ تَدْعو اللهَ مَكْرُمَةً.. تَرْجو اللَّحاقَ "وَمَوْجُ الـمَوْتِ يَلْتَطِمُ"

أَنالَها اللهُ رَبُّ العَرْشِ ما سَأَلَتْ.. زُفَّتْ رَزانُ وَعِطْرُ العُرْسِ ثَمَّ دَمُ

عَلى رَزانَ يَفيضُ الدَّمْعُ لا مَلِكٍ.. وَلا زَعيمٍ بِخَتْمِ الذُّلِّ قَدْ خُتِموا

إقرا ايضا في هذا السياق:

مارادونا يهاجم سامباولي: خطة الأرجنتين كانت عار