اغلاق
اغلاق

منبر العرب

يَا شَامُ - قصيدة/ بقلم: د. عزالدين أبو ميزر

د. عزالدين أبو ميزر
نشر: 2018-04-16 15:32:29 A A

يا شامُ

أرضَ الوَفَاءِ عَليكِ أنتِ سَلامُ

يَا دَارَ جِلّقَ وَالوفاءُ ذِمَامُ

أنتِ المَلاذُ لِكلّ حُرٍّ إنْ عَدا

عَادٍ عَليهِ وَجارَت الأيّامُ

وَإليكِ يَستَبِقُ القُلوبَ وَجيبُها

شَوقًا وَيمتلِكُ النّفوسَ هُيَامُ

أشتَمٌّ فيكِ بَني أُمَيّةَ

شُرّعَا

أسيافُهم وعلى الذّرى أعلامُ

وَرُؤىً إذا أوْفَتْ وَحانَ زَمَانُهَا

تَعْيَا بِفَكِّ رُموزِهَا الأفهامُ

وَعليكِ في السّبعِ العِجافِ تَكالبوا

وَرَعوْا بِأرضكِ كُلّهم

وَأساموا

وَأتوْا وليلُ الظّالمينَ يُظِلّهم

فَإذا بِصُبْحِكِ ظُلمةٌ

وَقَتامُ

وَتَحالفوا وَلكلّ حِلفٍ

رايةٌ

وَتزاحمت من حَولكِ الأقدامُ

وَتَآمروا وَمُناهُمُ أنْ

تَسقُطي

وَعلى عُلاكِ تَطاوَلَ الأقزامُ

دُوَلٌ وَحُكّامٌ وَمالُ خِيانةٍ

وَسلاحُ فَتْكٍ نُورُهُ إظْلامُ

نَبَحتكِ يا شامُ الكلابُ وَلم تَزَلْ

بِنُباحِها تَتَعَلّقُ الأوهامُ

يَا شامُ يَا نورًا سَيبقى في المَدى

لا البَغْيُ يُطفئُهُ وَلا الإجرامُ

وَأمامَ عَزمكِ وانتصاركِ

كُلّها

سَتُحطّمُ الأوهامُ والأحلامُ

وَيُطِلُّ وَجهُكِ باسمًا مُتَألّقًا

َهَيْهاتَ مِثلُكِ يَا شَآمُ

يُضَامُ

15-4-2018

موقع العرب يفسح المجال امام الكتاب لطرح أفكاركم التي كتبت بقلمهم المميز ويقدم للجميع مساحة حرة في التعبير عما في داخلهم ضمن زاوية منبر العرب. لإرسال المواد يرجى إرفاق النص في ملف وورد مع اسم الكاتب والبلدة وعنوان الموضوع وصورة شخصية للكاتب بجودة عالية وحجم كبير على العنوان:alarab@alarab.net

 

انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق انشر تعقيب
لارسال مواد واخبار لموقع العرب عبر البريد:
alarab@alarab.com