أخبارNews & Politics

ادانة شابين من القدس بالتخطيط لتنفيذ عمليات
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق انشر تعقيب صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
مطر خفيف
22

حيفا
غيوم متناثره
27

ام الفحم
غائم جزئ
26

القدس
غائم جزئ
26

تل ابيب
غائم جزئ
26

عكا
غيوم متناثره
27

راس الناقورة
مطر خفيف
22

كفر قاسم
غائم جزئ
26

قطاع غزة
سماء صافية
25

ايلات
سماء صافية
30
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

ادانة شابين من القدس الشرقية بالتخطيط لتنفيذ عمليات ضد يهود

ادانت المحكمة المركزية في القدس شابين من القدس الشرقية بمساعدة عدو في وقت حرب والتخابر مع عميل خارجي الا أنه تمت تبرئتهما من تهمة محاولة شراء سلاح. هذا وبحسب لائحة الاتهام في نهاية عام 2014 قرر المتهمان تنفيذ عملية لقتل مواطنين يهود

التقى أعضاء الخلية في الخليل في السنة الأخيرة، وتم التنسيق بينهم حول تنفيذ عمليات خطف وقتل اسرائيليين، وقاموا بعمليات حفر في الأرض، قضاء الخليل، لإخفاء جثث المختطفين حيث خططوا لتنفيذ عملية الخطف


ادانت المحكمة المركزية في القدس شابين من القدس الشرقية "بمساعدة عدو في وقت حرب والتخابر مع عميل خارجي الا أنه تمت تبرئتهما من تهمة محاولة شراء سلاح. هذا وبحسب لائحة الاتهام في نهاية عام 2014 قرر المتهمان تنفيذ عملية لقتل مواطنين يهود"، وفقا للبيان.


عمار رجبي وزياد أبو هدوان 

وعمم الجيش في السابق بيانا وصلت عنه نسخة الى موقع العرب وصحيفة كل العرب جاء فيه: "سمح بالنشر أن جهاز الأمن العام، الشاباك، بالتعاون مع الجيش والشرطة، كشف خلال كانون الأول الماضي، عن قاعدة -وصفها البيان بالإرهابية- التابعة لحركة حماس، تشمل نشطاء من الخليل و القدس والذين خططوا لتنفيذ عمليات خطف وقتل تشبه عملية خطف المستوطنين الثلاثة التي حصلت في حزيران 2014، حيث يتضح من التحقيق أن الخلية كانت في مرحلة متقدمة لدرجة أنها أعدت مكانًا لدفن جثث المختطفين" بحسب البيان.

وتابع البيان: "الخلية تشمل 6 أشخاص، بينهم 3 مواطنين إسرائيليين من القدس والآخرين من الخليل، ومنهم رئيس الخلية، زياد أبو هدوان (20 عاما) والذي أطلق سراحه في تشرين أول 2014 بعد ادانته بأحداث عنف في الأقصى، إلى جانب ماهر قواسمة (36 عاما) من الخليل، الذي وقف على رأس التنظيم، وأمضى في السجن عامين بتهمة ضلوعه في التخطيط لتنفيذ عملية من قبل حركة حماس" وفقا للبيان.
ولفت البيان: "التقى أعضاء الخلية في الخليل في السنة الأخيرة، وتم التنسيق بينهم حول تنفيذ عمليات خطف وقتل اسرائيليين، وقاموا بعمليات حفر في الأرض، قضاء الخليل، لإخفاء جثث المختطفين حيث خططوا لتنفيذ عملية الخطف بواسطة سيارتين، حيث يقود ال سيارة الأولى عمار رجبي (22 عاما) وهو من القدس القديمة، على اعتبار أن لغته العبرية ستساعده، وبعدها خططوا لقتل المختطف وإخفاء جثته مقابل إجراء مفاوضات لتبادل الأسرى" بحسب البيان.

كلمات دلالية
اطلاق سراح ثلاثة شبان من ام الفحم بعد عملية القدس