اغلاق
اغلاق

أخبار

زعبي: من أسقط رامز جرايسي نادم وانا مرشح الجبهة ولست مرشحا للعائلة

شريف زعبي:

تصريحات عزمي حكيم في تلفزيون العرب حول الحاده لم تحرج الجبهة لأننا نحترم كل الآراء والمعتقدات دون تعصب

أنا مرشح الجبهة ولست مرشحًا لعائلة الزعبي التي أفتخر وأعتز بها 

علي سلام أمام العلمانيين يكون علمانيا وامام المتدينين يكون متدينا.. هذا هو ايمان الغفلة

تهديد عزمي حكيم والتهجم عليه والمطالبة بترحيله من الناصرة من قبل علي سلام وناصرتي هو أمر خطير يجب عدم السكوت عليه 

في الجبهة هنالك متدينون وعلمانيون من كل الطوائف وتيارنا هو علماني يفصل السياسة عن الدين 

قوى التغيير التي نجحت في اسقاط رامز جرايسي قبل 4 سنوات نادمة في يومنا لأنها لم تعمل حسابًا لليوم الذي يليه

هدف الجبهة في الانتخابات القادمة هو انتخاب ادارة مهنية ووطنية 

لم أجنّد بشكل شخصي منتسبين جدد للجبهة ليصوتوا لصالحي

المنتسبون الألف الجدد لجبهة الناصرة انضموا بشكل قانوني دون أي لبس وهذا فخر لنا

الكلية الاكاديمية اونو في صدارة الكليات المشغلة للمحاضرين العرب في تعليم المحاماة أظهر تقرير موسع للبروفيسور يوفال البشان حول تمثيل الفئات المجتمعية المختلفة ضمن هيئات المحاضرين في
موقع العرب وصحيفة كل العرب - الناصرة
نشر: 2017-12-06 12:25:00 A A

اجرى تلفزيون موقع العرب حوارا مع عضو بلدية الناصرة ومرشح الرئاسة في الانتخابات الداخلية للجبهة المهندس شريف زعبي حول انتخابات الجبهة الداخلية التي ستجرى يوم السبت لاختيار مرشح الرئاسة. ووجه الصحفي يوسف شداد أسئلة عديدة حول الانتخابات في الجبهة وتصريحات الدكتور عزمي حكيم في مسألة إلحاده بالاضافة الى اسئلة أخرى في محاور عديدة . وقال المهندس شريف زعبي: "إن عضو بلدية الناصرة عزمي حكيم ومرشح الرئاسة في الانتخابات الداخلية للجبهة لم يحرج جبهة الناصرة بتصريحاته لتلفزيون موقع العرب والتي تحدث فيها عن إلحاده".
وهاجم شريف زعبي موجها انتقادات شديدة لرئيس بلدية الناصرة علي سلام وقائمة ناصرتي قائلا: "ايمان الغفلة لدى علي سلام يعني أنه أمام العلمانيين يكون علمانيا وامام المتدينين يكون متدينا".

 

وقال شريف الزعبي معلقا على ما سجله التاريخ من خسارات لمرشحين من عائلة زعبي كسعيد الزعبي وحنين الزعبي واحمد الزعبي في انتخابات رئاسة الناصرة: "أنا لست مرشحا عائليا إنما أمثل جسما سياسيا ومن جهة أخرى فإنني اعتز وافتخر بعائلة الزعبي".

انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق انشر تعقيب
لارسال مواد واخبار لموقع العرب عبر البريد:
alarab@alarab.com