اغلاق
اغلاق

أخبار

الطالبة روان محاميد من مدينة أم الفحم تتم حفظ القرآن الكريم

بدا واضحا تأثر الحاضرين في ختمة الطالبة الحافظة لكتاب الله روان محاميد ، حيث امتزجت فرحتهم بين دموع الفرح وتغريدات التسبيح وأصوات التكبير

من: إبراهيم أبو عطا - مراسل موقع العرب وصحيفة كل العرب- الناصرة
نشر: 2017-11-14 15:09:35 A A

توّجت جمعية "بصائر الخير" في مدينة أم الفحم الطالبة روان أمل محاميد ابنة مدينة أم الفحم كحافظة لكتاب الله، حيث أنهت الطالبة روان (طالبة في الصف الثاني عشر بمدرسة خديجة بنت خويلد) الامتحان النهائي المعد لاختتام حفظ كتاب الله الثلاثاء وسط أجواء إيمانية مؤثرة.


خلال الامتحان


بدا واضحا تأثر الحاضرين في ختمة الطالبة الحافظة لكتاب الله روان محاميد ، حيث امتزجت فرحتهم بين دموع الفرح وتغريدات التسبيح وأصوات التكبير. وفي حديث مع الطالبة روان قالت: "الحمد لله الذي جعلني من أهله وخاصته وخصني بأهل أرادوا لي الخير، أشكر ربي أولا ثم جزيل الشكر لمدرستي وجمعية بصائر الخير، وكل ما أرجوه الثبات من الله وزيادة في الأجر لي ولكل من دعمني لأسلك درب الحافظين والحافظات وخاصة المربيتين هيام محاميد وليلى محاميد كما وأشكر والديّ الذين سهروا وآزروني حتى أتممت حفظ القرآن راجية من الله أن يلبسهما تاج الوقار والحمد لله الذي هدانا لطريق الخير وصرف عنا طريق الشر ولا أرجو إلا الثبات في زمان كثرة فيه الفتن".

هذا وهنأ القائمون على جمعية بصائر الخير الطالبة روان محاميد بحفظها لكتاب الله، وأكدوا على أن: "بصائر الخير، وهي الجمعية المشرفة على تحفيظ الطلاب، تجني قطاف المثابرة والاجتهاد اليوم بإتمام الطالبة روان ومن سار على هذا الدرب".

يشار إلى أن بصائر الخير تحرص على المراقبة بإدارة شؤون القرآن الكريم والمراكز التابعة لها في مدينة أم الفحم بأجواء لا تخلو من الجاذبية والتشويق والنشاطات التربوية والترفيهية المختلفة الهادفة، التحفيز الدائم والبرامج التنموية والثقافية لبناء الشخصية القرآنية للفتاة الحافظة. 

انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق انشر تعقيب
لارسال مواد واخبار لموقع العرب عبر البريد:
alarab@alarab.com