أخبارNews & Politics

الأمم المتحدة تقدّم الروبوت صوفيا
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق انشر تعقيب صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
سماء صافية
17

حيفا
سماء صافية
25

ام الفحم
غيوم متفرقة
25

القدس
غيوم متفرقة
25

تل ابيب
غيوم متفرقة
25

عكا
سماء صافية
25

راس الناقورة
سماء صافية
17

كفر قاسم
غيوم متفرقة
25

قطاع غزة
سماء صافية
24

ايلات
سماء صافية
31
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

لأول مرة: الأمم المتحدة تقدّم الروبوت صوفيا..ما قصتها؟

لأول مرة في تاريخ الأمم المتحدة يشارك إنسان آلي في فعالية بالمقر الدائم للمنظمة الدولية، إذ شاركت الروبوت صوفيا في جلسة تحت عنوان مستقبل كل شيء – التنمية المستدامة في عصر التطور التكنولوجي السريع عقدها كل من اللجنة الاقتصادية والمالية

نائبة الأمين العام أمينة محمد:

تأثير التكنولوجيا على حياتنا يجب أن نحدده بعملنا نحن البشر وليس عن طريق الآلات، فالتكنولوجيا موجودة كي نكتشفها ونستفيد منها لصالح الجميع


لأول مرة في تاريخ الأمم المتحدة يشارك إنسان آلي في فعالية بالمقر الدائم للمنظمة الدولية، إذ شاركت الروبوت "صوفيا" في جلسة تحت عنوان "مستقبل كل شيء – التنمية المستدامة في عصر التطور التكنولوجي السريع" عقدها كل من اللجنة الاقتصادية والمالية التابعة للجمعية العامة للأمم المتحدة، والمجلس الاقتصادي والاجتماعي.


صوفيا في الأمم المتحدة

وهدفت الجلسة إلى تحليل الاتجاهات الرئيسية الحديثة في مجال التكنولوجيا والابتكار وآثارها المتباينة على الناس والازدهار، واستعراض الطرق التي ينبغي أن تستجيب بها المؤسسات متعددة الأطراف، ولا سيما الأمم المتحدة، لآثار التقدم العلمي والتكنولوجي، وتحديد الخيارات المحتملة لتسخير إمكانات التغير التكنولوجي من أجل تحقيق أهداف التنمية المستدامة.

شاركت في الجلسة نائبة الأمين العام أمينة محمد حيث أشارت إلى أن استخدام وإدارة التطور التكنولوجي بشكل صحيح سيؤدي إلى الإسراع بالتقدم المحرز في تحقيق أهداف التنمية المستدامة. ودعت نائبة الأمين العام إلى جعل الذكاء الصناعي قوة للخير وضمان عدم تخلف أحد عن الركب بسبب التغير التكنولوجي السريع، وأن ذلك يتطلب منا التعاون، حيث قالت:"يتطلب ذلك منا بشكل فردي وجماعي أن نتعلم كيفية تسخير قوة التكنولوجيا والتفكير بشكل خلاق في استخدام هذه الأداة لمعالجة التحديات المعقدة التي نواجهها في عصرنا هذا، كما يتوجب إقامة شراكات بين الأوساط الأكاديمية والحكومات والمجتمع المدني والقطاع الخاص للاستفادة من قوة التكنولوجيا وأن نكون على معرفة بالمطبات الكثيرة التي يتوجب علينا تفاديها. "

وأوضحت أمينة محمد أنّ "التكنولوجيا الجديدة تساعد في تحسين الأمن الغذائي وتقليل التبذير ومساعدة الاقتصادات ال محلية في النمو ودخول الأسواق والتمويل. ودعت إلى وجوب سد الفجوة الرقمية بين البلدان المتقدمة النمو والبلدان النامية، وبين الفقراء والأغنياء، وبين النساء والرجال، والفتيات والفتيان، وتفادي جميع أوجه عدم المساواة". وقالت إنّ "تأثير التكنولوجيا على حياتنا يجب أن نحدده بعملنا نحن البشر وليس عن طريق الآلات، فالتكنولوجيا موجودة كي نكتشفها ونستفيد منها لصالح الجميع".

كلمات دلالية
شبّان يلقون حجرًا على حافلة عابرة قرب طرعان