اغلاق
اغلاق

أخبار

على الرغم من الالتماس المقدم ضده: الحاخام الياهو مستمر بالتحريض على العرب

 

فقط في مزراحي طفحوت: لخدمة كل إنسان.. إنسان! فقط في مزراحي طفحوت: لخدمة كل إنسان.. إنسان!
موقع العرب وصحيفة كل العرب- الناصرة
نشر: 2017-09-13 21:04:46 A A

 وصل الى موقع العرب وصحيفة كل العرب البيان التالي الصادر عن الائتلاف لمناهضة العنصرية في اسرائيل وجاء فيه:"في اعقاب الفتاوى العنصرية الأخيرة التي اصدرها حاخام صفد، شلومو الياهو، في برنامجه الأذاعيّ "موجة إسرائيل"، والتي طالب من خلالها اليهود رفض أي علاقة غراميّة تجمع بين عربي ويهودية، والعكس، محذرًا من أي تفاعل او احترام بين مختلفي الأديان خشية تأثر اليهودي بالرموز الوثنية- حد تعبيره، ابرق كل من المركز الإصلاحي للدين والدولة والائتلاف لمناهضة العنصرية، برسالة مستعجلة إلى وزيرة القضاء ايليت شاكيد طالبها مجددًا بتقديم حاخام صفد لجلسة تأديبية وفق ما يقتضي القانون، مؤكدين أن تصريحاته التحريضية والمتنكرة للثقافة الإنسانية ومفهوم التعايش بين الشعوب والأديان تتنافي بشكل صارخ مع وظيفته التمثيلية ومع نص القانون.


المحامي نضال عثمان

وأوضح المحامي اوري نيروب باسم المركز الإصلاحي والائتلاف لمناهضة العنصرية أنّ هذا التوجه للوزيرة يأتي رغم توجه كل من المركز الإصلاحي للدين والدولة، الائتلاف لمناهضة العنصربة، جمعية حقوق المواطن، وجمعية "تاغ مئير"، إلى المحكمة العليا في استئناف مطالبين الزام وزارة القضاء بمحاسبة الحاخام الياهو نظرًا ولتكرار تصريحاته العنصرية سواءً ضد العرب او ضد المثليين جنسيًا، حيث من المتوقع أن تنظر المحكمة في هذا الالتماس في كانون ثاني 2018.

وكانت الدولة قد ردت بصورة اولية على الالتماس المذكور مدعيّة، على لسان وزير القضاء، أنه لا حاجة لمحاسبة الياهو على تصريحاته وهي تتلاءم مع حكم منصبة، وسيتم عوضًا عند ذلك دعوته إلى جلسة توضيحية وليست تأديبية.

وأكد المحامي نيروب أنّ تصريحات الياهو المذكورة ضد العرب جاءت بعد أن قام بهجوم على المثليين جنسيًا مطلع تموز مطالبًا إقصائهم وأنّ المركز الإصلاحي توجه في حينه بطلب عقد جلسة تأديبية له من قبل وزير القضاء إلا أنه ايضًا الأمر لم ينفذ حتى الآن.

وأوضح المحامي نيروب أنه وبخلاف تلك التصريحات عن المثليين، أطلق الحاخام الياهو هذه المرة تصريحات تصل إلى حد التحريض والمس الجسدي بالعرب، على خلفية مقتل المستوطنة تهيلا الباز، التي قتلت وطرح ادعاء أنها كانت بعلاقة غرامية مع فلسطيني.

ووفق نيروب قال الحاخام الياهو: إن حكماءنا منعوا تناول الطعام مع العرب معا على طاولة واحدة، ويجب أن لا نذهب الى حفلات الزفاف عندهم أو افراحهم. بالتأكيد ليس شرب الخمر معهم (مسلمين أو مسيحيين) أو الجلوس معهم في مقهى أو بار.

وأضاف، وفق نيروب: ممنوع حتى شرب كوب من الماء معهم، ويحظر الاقتراب منهم، كما لا يأكل حليب غير اليهود، ولا تأكل الأغنام أو تُطهي معهم.

وقال الياهو في فتواه: العرب انفسهم يقولون أنه يتوجب أن نتحدث على الموضوع، وقيادة المجتمع سبق وأن أكدت لي رفضها لمثل هذه العلاقات، مشيرةً أن هذا ليس حب حقيقي، إنما زواج فجور ، وفق القيادة من يقوم بذلك يخون زوجته ويتخذ له زوجة يهودية "قليلة عقل" التي تخضع عادة للرجل العربي بالضرب!

وأوضح المحامي نيروب أن هذه الفتاوى أو التصريحات تثير الاشمئزاز نظرًا وأنها تصريحات عنصرية تطلب من اليهودي منع أي علاقة مع عربي فقط بسبب هويته القومية. كمان وأن الادعاء أن الزواج مبني على الفجور لنساء قليلات عقل يحمل ضمنًا تحريضًا على المس بالعربي بادعاء استغلال اليهوديات، الأمر الذي يستوجب تقديم الحاخام إلى جلسة تأديبية.

وشدد المحامي نيروب على أنّ حاخام يشغل منصب جماهيريًا مما يعني انه يتوجب عليه الابتعاد عن تصريحات تعمل على التفرقة وتشجع على العنصرية والكراهيّة، الأمر الذي لا يتوانى الياهو عن القيام به في الآونة الأخيرة، بل ويتفاخر بعنصريته المقيته رغم أنه يعي انّ تلك التصريحات لا تتلاءم من منصبه الجماهيريّ.

واختتم نيروب مطالبًا الوزيرة بالإضافة إلى الجلسة التأديبية عرض فحوى الرسالة على اللقاء المتوقع بين الياهو وبين وزيرة القضاء وفق ما ابلغت به وزيرة القضاء قضاة المحكمة العليا.

وفي تعقيبٍ له، قال المحامي اوري نيروب: على الرغم من توجهاتنا للعليا، إلا أنّ الحاخام الياهو مستمر في التحريض ضد العرب، بتفاخر ودون أي خوف. على وزير القضاء ان تعي أن الجلسة التي ستعقد بينها وبين الياهو غير كافية لوقفه وأنه يتوجب تحويله إلى جلسة تأديبية، غير ذلك سيستمر الياهو الاستهزاء بنص القانون ويستمر في تحريضه المقيت الذي وصل إلى خطورة لا تحمل.

بدوره، اكد المحامي نضال عثمان، مدير الائتلاف لمناهضة العنصرية: أن هذا ليس التوجه الأول، لكن نامل أن يكون التوجه الأخير. نعود ونكرر، لرجل الدين اثر كبير في توجيه المجتمع، ووظيفته تكمن ببث روح التسامح والألفة والمحبة بين فئات المجتمع وليس التحريض والتفرقة واستمرار شموئيل الياهو بالتحريض يحتم علينا الاستمرار بملاحقته وبمحاولات اقناع المستشار القضائي والجهات القضائية بضررورة محاكمته لردعه وردع اخرين.

 

انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق انشر تعقيب
لارسال مواد واخبار لموقع العرب عبر البريد:
alarab@alarab.com