اغلاق
اغلاق

أخبار

مفتي فلسطين والديار المقدسة لكل العرب: إضراب الأسرى نضال ومن يموت فهو شهيد

سماحة مفتي فلسطين والديار المقدسة – الشيخ محمد حسين لـ"كل العرب":

اضراب الاسرى عن الطعام طريق من طرق النضال ومن يموت في هذه الطريق فهو شهيد

الاسير يمارس حقه وهو بعيد كل البعد عن قتل النفس ولا يعرض نفسه للقتل

الاوضاع في القدس صعبة وينفطر لها القلب وإسرائيل تمس بحرية العبادة وحرية العقيدة

لأنّ التعايش لغتي: الفن لغتنا لنتحاور ونبني جسورًا معًا لأنّ التعايش لغتي: الفن لغتنا لنتحاور ونبني جسورًا معًا..اضغطوا هنا للمزيد من المعلومات والتفاصيل
من: سعيد حسنين - موقع العرب وصحيفة كل العرب - الناصرة
نشر: 2017-04-21 18:47:07 A A

قال سماحة مفتي فلسطين والديار المقدسة الشيخ محمد حسين في حديث خاص بـ"كل العرب" معقبا على اضراب الاسرى في سجون الاحتلال أن الاضراب لم يأت من فراغ بل للمطالبة بالحق، وأضاف: "الكرامة الانسانية والحقوق الدولية والشرائع السماوية ضمنت للأسير بحقوق واضحة ،لكن مع الاسف السلطات الاسرائيلية تضرب بعرض الحائط بكل القوانين والأنظمة وتفرض على اسرانا البواسل اجراءات قمعية ، نحن نطالب بحريتهم لأنهم اسرى حرية ، الاسرى استنفذوا كل الوسائل من اجل تحصيل حقوقهم ولم يبق امامهم سوى الاضراب وهذا اضراب مطلبي لتحصيل الحقوق ".


مفتي فلسطين والديار المقدسة

وحول سؤال ما اذا ادى الاضراب الى وفاة البعض لا سمح الله فماذا نعتبرهم وفقا للشرع الاسلامي اجاب سماحة المفتي: "هم اسرى حرية الان لكن اذا مات احد منهم فهو شهيد ، الاسير يمارس حقه وهو بعيد كل البعد عن قتل النفس ولا يعرض نفسه للقتل ، الاسير لم يجد أي وسيلة سوى معركة الامعاء الخاوية ، هذه قضية واضحة ومجلس الافتاء الاعلى في فلسطين اصدر قرارا بخصوص اضراب الاسرى عن الطعام بأنه طريق من طرق النضال لتحصيل الحقوق ومن يموت في هذه الطريق نحتسبه عند الله شهيدا، وعليه الاضراب عن الطعام مشروع بالمعنى الشرعي وهو اضراب لتحقيق المطالب التي تحقق الحياة ، الحياة الكريمة والتي فيها الحرية".

ووجه المفتى نداء للكل الفلسطيني عبر كل العرب قائلا: "نحن نقول للكل الفلسطيني ، للقيادة وللشعب وللمنظمات والمؤسسات المدنية و الشعبية ان تقف الى جانب الاسرى، انا على يقين ان الكل يساند الاسرى ولا احد يتخلف عن نصرتهم وهذا امر طبيعي، قضية الاسرى هي قضية اجماع فلسطيني ويجب ان تكون اجماع عربي وإسلامي وإجماع كل احرار العالم،فهؤلاء اسرى حرية".

وتطرق سماحة المفتي الى الاوضاع في القدس الشريف والأقصى المبارك وقال: "الاوضاع صعبة وينفطر لها القلب ، فهناك مس بحرية العبادة وحرية العقيدة والوصول الى الاماكن المقدسة، المقدسات الاسلامية والمسيحية، فاليوم المسلم يصل الى المسجد الاقصى المبارك بعد مشقة ،هذا ناهيك عن منع السلطات الاسرائيلية لجيل الشباب من دخول القدس وبالتالي الوصول الى المسجد الاقصى المبارك وهكذا تفعل مع الكثير من المسيحيين وتحرمهم من الوصول الى كنيسة القيامة ومقدساتهم ، الاوضاع في القدس صعبة جدا ، فالانتهاكات للأقصى المبارك مستمرة دون توقف ويومية".

انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق انشر تعقيب
لارسال مواد واخبار لموقع العرب عبر البريد:
alarab@alarab.com