ثقافة جنسية

الزوج والزوجة: تغلبا على الفتور الجنسي
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق انشر تعقيب صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غائم جزئ
24

حيفا
غائم جزئ
24

ام الفحم
غائم جزئ
25

القدس
غائم جزئ
25

تل ابيب
غيوم متفرقة
25

عكا
غائم جزئ
24

راس الناقورة
غائم جزئ
25

كفر قاسم
غائم جزئ
25

قطاع غزة
سماء صافية
25

ايلات
سماء صافية
29
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

الزوج والزوجة: تغلبا على الفتور الجنسي لضمان حياة سعيدة وهادئة

الفتور الجنسي، كلمة يخافها الكثير من الأزواج، لكنها في الواقع مسألة طبيعيّة قد تصيب أي زوجين، لكن الحكمة تكمن في تعامل الزوجين معها بوعي وايجاد حل سريع لها، حتى لا تسبب المزيد من المشاكل والتعقيدات، وحتى يتمتّعان بحياة زوجيّة هادئة وسعيدة

الحكمة تكمن في تعامل الزوجين مع الفتور الجنسي بوعي وايجاد حل سريع، حتى لا يتسبب المزيد من المشاكل والتعقيدات


الفتور الجنسي، كلمة يخافها الكثير من الأزواج، لكنها في الواقع مسألة طبيعيّة قد تصيب أي زوجين، لكن الحكمة تكمن في تعامل الزوجين معها بوعي وايجاد حل سريع لها، حتى لا تسبب المزيد من المشاكل والتعقيدات، وحتى يتمتّعان ب حياة زوجيّة هادئة وسعيدة ومثاليّة. موقع العرب.كوم يقدّم لكما هذه النصائح القيّمة!


صورة توضيحية

- حاربا الملل والروتين واعتمدا التجديد الدائم في حياتكما كتنظيم المشاريع والسفر وتحضير المفاجآت لبعضكما البعض وإحضار الهدايا وإلا فيتسبب الملل بعد فترة بالفتور الجنسي بينكما.

- على أحد الشريكين إذا شعر بفتور الآخر ألا يستسلم ويهمل شريكه من باب المعاملة بالمثل والتكبّر بل أن يساعد شريكه على الخروج من هذا الفتور وإعادة إشعال الحب ضمن العائلة.

- قد يسبّب حياء المرأة أو الرجل عائقًا أمام التعبير عن المشاعر عن طريق اللمس أو اللفظ ما يؤدي إلى الفتور مع الوقت بين الزوجين. لكن على الزوجين ألا يترددا في التعبير عن كل ما في داخلهم لبعضهما ويمكن لمعالج نفسي أن يساعد في حل هذه العقدة.

- عزيزي الزوج، إنّ عدم إهتمامك بزوجتك، خوفًا من المجتمع الذكوري والشرقي الذي يسخر من الرجل الذي يهتمّ بزوجته أو يدللها، أمر خطير جدًا. تذكّر جيدًا أن كل هذا كلام فارغ وعليك أن تظهر اهتمامك لزوجتك ولا تهملها، لأن الشعور بقلة الاهتمام لدى الزوجة قد يؤدي إلى الفتور الجنسي مع الوقت.

كلمات دلالية
مجد الكروم: الحاجة فاطمة يوسف قبلاوي في ذمة الله