اغلاق
اغلاق

أخبار

الصحفي رفيق حلبي يعلن عن ترشحه للمنافسة على رئاسة مجلس الدالية

الصحفي رفيق حلبي كان قد عمل في السابق مديرا للأخبار في التلفزيون الإسرائيلي

الإعلامي رفيق حلبي:

 تحقيق الهدف بحاجة الى دعمكم وتأييدكم علينا جميعا أن نعيد مجد الدالية لتتصدر كل البلدان

تعلمت أنه يجب الحفاظ على النسيج الإجتماعي وألا نمزقه مهما كان لأن الإنتخابات يوم والدالية دوم

سنعمل على خدمة المواطن لأن الهدف الأول والأخير للمجلس المحلي يجب أن يكون خدمة المواطن ودعم تقدمه الى أعلى المستويات وليس بالعكس

نعدكم بإذن الله تعالى أن نحرص على مصالحكم بصدق وأمانة وأن نحافظ على نسيج هذا البلد الواحد ونبشركم بأن مسيرة التغيير قد انطلقت

قررت أن أسخر كل القوى وأن أقدم لهذا البلد الطيب الذي يرزح تحت الأعباء، كل خبرتي ونشاطي وطاقاتي كي أؤدي الرسالة الشخصية والاجتماعية

ما هو أحسن اختيار لابنك؟ اكتشفي معلومات بتساعدك.. اضغط هنا حتى لو كنت ماما جديدة أو مش جديدة انت بحاجة لمساعدة في كيفية اختيار الافضل
من: سليمان حلبي - مراسل موقع العرب وصحيفة كل العرب
نشر: 2013-02-14 17:59:40 A A

أعلن الصحفي رفيق حلبي، إبن بلدة دالية الكرمل، عن ترشيح نفسه للمنافسة على رئاسة المجلس المحلي دالية الكرمل، وذلك بعد فترة تفكير ومباحثات استمرت عدة أشهر، عرض من خلالها الفكرة على المئات من أبناء البلدة. ومن الجدير ذكره أن الصحفي رفيق حلبي كان قد عمل في السابق مديرا للأخبار في التلفزيون الإسرائيلي. إليكم نص الإعلان الذي أرسله رفيق حلبي الى سكان دالية الكرمل، وذلك بعد أن قرر الإعلان بهذه الطريقة وعدم إجراء إجتماع جماهيري أو مؤتمرا صحافيا.

وقال رفيق حلبي في كلمته: "سلام الله عليكم. في الاشهر الأخيرة، التقيت بمجموعات من أبناء بلدتنا، إيمانا مطلقا بأن الدالية هي التي تجمعنا. كان الهدف الاستماع الى المواقف والآراء والإصغاء الى ما تصبون إليه، وبصراحة، كانت هذه المسيرة رائعة وجدية وصريحة وأحيانا ثاقلة".

المطالب المنشودة
وأضاف الإعلامي رفيق حلبي في كلمته: "أعزائي أهل بلدتي، شيوخا نساء رجالا صبايا وشباب، في سنين عمري كانت لي محطات كثيرة، وفي الطريق الى المناصب العليا، مررت سبلا شائكة وتعرضت مرارا الى الطعن ولكن دوما آمنت بأهل بلدي وأصدقائي العرب واليهود أنه لا بد من نيل المطالب المنشودة، كانت لي هذه السنين مدرسة استقيت فيها من نبع الحكمة، وتعلمت أنه يجب الحفاظ على النسيج الإجتماعي وألا نمزقه مهما كان لأن الإنتخابات يوم والدالية دوم، وأن الإختلاف في الرأي لا يفسد للود قضية". وتابع حلبي: "أعرف حسن المعرفة التعامل مع الحكم المركزي، وهكذا بعد هذا المشوار الطويل، قررت أن أسخر كل القوى، وأن أقدم لهذا البلد الطيب الذي يرزح تحت الأعباء، كل خبرتي ونشاطي وطاقاتي كي أؤدي الرسالة الشخصية والاجتماعية. فتحقيق الهدف بحاجة الى دعمكم وتأييدكم، علينا جميعا أن نعيد مجد الدالية لتتصدر كل البلدان".

خدمة المواطن
وقال رفيق حلبي: "سنعمل على خدمة المواطن لأن الهدف الأول والأخير للمجلس المحلي يجب أن يكون خدمة المواطن ودعم تقدمه الى أعلى المستويات وليس بالعكس، لأننا في عصر انتهى فيه عهد التلقائية، التحقيق والدراسة أولا، والتخطيط ثانيا ومن ثم العمل والمراقبة".

دعم مسيرة التغيير
وختم قائلا: "أدعوكم يا أعزائي يا أهل بلدي الطيبين الى دعم مسيرة التغيير، ونعدكم بإذن الله تعالى أن نحرص على مصالحكم بصدق وأمانة وأن نحافظ على نسيج هذا البلد الواحد، ونبشركم بأن مسيرة التغيير قد انطلقت".

انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق انشر تعقيب
لارسال مواد واخبار لموقع العرب عبر البريد:
alarab@alarab.com