ثقافة جنسية

الرجال مثليي الجنس ينافسون النساء بالجاذبية والإثارة
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق انشر تعقيب صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
سماء صافية
33

حيفا
سماء صافية
33

ام الفحم
سماء صافية
33

القدس
سماء صافية
33

تل ابيب
سماء صافية
33

عكا
سماء صافية
33

راس الناقورة
سماء صافية
34

كفر قاسم
سماء صافية
33

قطاع غزة
سماء صافية
35

ايلات
سماء صافية
35
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

الرجال مثليي الجنس ينافسون النساء بالجاذبية والإثارة بسبب شعورهم بالحسد

ليدي- من الصفات المميزة لمعظم المثليين المختلطين، أيّ الذين يفضلون الرجال على النساء

* سلوك المثلي مليء بالأسباب اللاشعورية والدوافع المكبوتة التي تشير بشكل أساسي إلى علاقة مضطربة مع المرأة

* نجد الرجل مثلا يبدأ في الاهتمام بامرأة ومغازلتها ثم في مرحلة مبكرة من العلاقة الغرامية يشيح بوجهه عنها ليبدأ علاقة أعمق مع رجل


من الصفات المميزة لمعظم المثليين المختلطين، أيّ الذين يفضلون الرجال على النساء، غياب الإحساس بالحسد أو الغيرة تجاه النساء، بل يحاولون إسداء النصيحة لصديقاتهم حول شؤونهن الخاصة مثل اختيار الملابس وطريقة جذب الرجال ومغازلتهم، فتنشأ بينهم وبين النساء علاقة «أُختية»، وما يلفت النظر أنهم يحاولون ولو بشكل لا شعوري جعل النساء يشعرن بالغيرة منهم، فيدخلون معهم في علاقة منافسة.


صورة توضيحية

نجد الرجل مثلا يبدأ في الاهتمام بامرأة ومغازلتها ثم في مرحلة مبكرة من العلاقة الغرامية يشيح بوجهه عنها ليبدأ علاقة أعمق مع رجل، حتى المتزوجون منهم نجدهم بعد فترة وجيزة يعيشون علاقة زوجية فاترة خالية من الوهج العاطفي والجنسي وينتهزون فرصة مواتية للاتصال مع شركائهم من الرجال.

الإيقاع بالنساء
على سبيل المثال أكد رجل مثلي انه كان يستمتع بإيقاع النساء في غرامه وقبل اكتمال العلاقة ينسحب بطريقة فظة تعرف منها المرأة أنه سيتركها ويذهب إلى رجل، وكأنه يجعل المرأة تعتقد انها أشعلت في قلبه الغرام، ثم فجأة تدرك ان غرامه الحقيقي برجل آخر وكأنه منافس لها في الحصول على رجل. إن سلوك المثلي مليء بالأسباب اللاشعورية والدوافع المكبوتة التي تشير بشكل أساسي إلى علاقة مضطربة مع المرأة، هذه الحالة وغيرها تجسد ضغينة وكراهية كامنة نحو النساء عبر عنها أحدهم بتأثر شديد في قوله: "لولا النساء ما أصبحت مثلياً"..

كلمات دلالية
فجر جديد يضيء سماء الناصرة/ بقلم: نبيل عودة