اسواق العربEconomy

ما الذي يمنح طفلكم نومًا هنيئًا؟ بقلم: إيناس خلف
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

ما الذي يمنح طفلكم نومًا هنيئًا؟ بقلم: إيناس خلف

يميل الأهالي الجدد إلى دراسة وفحص كل ما يتعلّق بحياتهم الجديدة مع الطفل، بما في ذلك موضوع النوم. وقد اطّلعنا جميعنا على مضامين ومحتويات كثيرة حول النوم منشورة في الشبكة وتصاحبها آراء مختلفة: ما بين الأهالي الذين يؤيّدون تلقّي استشارة حول النوم وقد غيّرت حياتهم، وما بين أولئك المعارضين لذلك.

نظرًا لهذه الاختلافات، ارتأينا في متيرنا أن نخفّف ونسهّل على هؤلاء الأهالي الذين يتخبّطون ويمتنعون عن طلب المساعدة، حيث أن المعلومات المنتشرة في الشبكة قد تخلق انقسامًا بين الآراء. للتخفيف عنكم وتسهيل المهمة، قمنا بجمع الأسئلة الهامة حول موضوع مشاكل النوم وطلبنا من مستشارة النوم والفطام، إيناس خلف، الإجابة عنها.

معلومة صغيرة قبل أن نبدأ:

يعرّف مصطلح الصعوبة في النوم بأنه فترة تتكوّن من عدّة شهور يستيقظ خلالها الطفل عدة مرات في الليل أو مرة لمدة متواصلة، أو عدة مرات في الأسبوع، ولا يتمكّن من الخلود للنوم مرة أخرى.

متى نحتاج لمساعدة مختص في الموضوع؟

خلال الأيام الأولى من حياة الطفل، تعرف أمه أن عدم الاستقرار في النوم هو أمر طبيعي حتى جيل 6 شهور. ولكن، إذا شعرت الأم خلال الأشهر الستة الأولى بأن نوم طفلها أقلّ من المعدّل بشكل ملحوظ، أو أنه أصبح متعلقًا بعامل خارجي يستدعي تدخّلكم (غير المصّاصة والبطانية) ولا يستطيع أن ينام بدونه (مثل الهزّ والتربيت لفترة طويلة ومرهقة)، أو أن نومه غير منتظم فذلك يتطلّب تدخّل مختصّ.

هل من الضروري القيام بطقس نوم، وما هدفه وكيف نبنيه؟

في البداية، يُنصح بالشروع بطقس النوم قبل موعد النوم بساعة أو ساعة ونصف. يساهم طقس النوم في تهدئة الجسم وتجهيزه للنوم. حين يستقبل الجهاز العصبي تلك الإشارات، ويفهم أن موعد النوم قد اقترب فهو يجعل الجسم وبقية الأجهزة تتعاون وتشجّع الطفل على النوم أسرع.

لا يوجد طقس نوم محدّد وثابت لكل العائلات، كل عائلة تختار طقس النوم المناسب لها، ولكن مهم أن يكون ثابتًا في أغلب الأيام.

بعض الأهالي يختارون طريقة حمّام، قصة، نوم / حمّام، عشاء، نوم، قصة أو عشاء، حمّام، بيجاما، وقت للعائلة أو مثلًا قراءة في بعض الكتب أو الصلاة إذا كانت العائلة متديّنة، كل عائلة وما يناسبها.

هناك عدة عوامل تؤثّر على جودة نوم الأطفال، أهمّها أن يكون الطفل مرتاحا ومسترخيا قبل الخلود للنوم كالحوار والتواصل، التواجد في بيئة مألوفة، الحفاظ على بيئة هادئة ومريحة ومستقرّة.

كم ساعة من النوم يحتاج الطفل يوميًا؟

يتعلّق بالعمر: من جيل يوم حتى 3 أشهر-بمعدّل 16-18 ساعة، وهناك أطفال يمكنهم النوم 20 ساعة حتى. من جيل 3-6 شهور-15-17 ساعة بالمعدّل. 6-12 شهر 14 ساعة.

من جيل سنة حتى سنتين-13 ساعة، بعد جيل عامين، حتى 12 ساعة.

ما الذي يجعل نوم طفلك هنيئًا، إذًا؟

1. أطفال تحت جيل 6 شهور، تساعدهم "الضوضاء البيضاء"، التي تشعر الطفل وكأنه ما زال في الرحم وهي بيئة مريحة وآمنة بالنسبة له.

2. تعريضه لأشعة الشمس خلال النهار

3. حمّام دافئ قبل النوم

4. عدم إنهاك الطفل قبل النوم بواسطة اللعب، الضحك، القفز .. من المفضل تجنّب هذه الفعاليات.

وختامًا، هناك العديد من الأساليب لخلق أجواء مناسبة قبيل النوم، جدوا الطريقة المناسبة لكم.

نومًا هنيئًا!

إيناس خلف مستشارة نوم وفطام

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
إيناس خلف