رأي حرOpinions

عودة فياض للمشهد السياسي الفلسطيني: شاكر فريد حسن
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

عودة الدكتور سلام فياض للمشهد السياسي الفلسطيني/بقلم: شاكر فريد حسن

يقوم رئيس الوزراء الأسبق الدكتور سلام فياض في الأيام الأخيرة، بحراك في المشهد السياسي الفلسطيني، وكان التقى بشكل علني الرئيس محمود عباس ومسؤولين فلسطينيين مقربين منه، وسبق ذلك زيارته لقطاع لغزة لبحث لآفاق القادمة، ما يثير التساؤلات عن إمكانية عودته مجددًا للمشهد السياسي الفلسطيني، بعد ما يقارب عقد من الزمن على استقالته من الحكومة الفلسطينية، إثر خلاف قوي وقتها مع اللجنة المركزية لحركة فتح، سبقه خروج مسيرات جماهيرية في الضفة الغربية طالبت برحيله، وقيل وقتها أن حركة فتح هي من تقف خلفها.

ووفق ما جاء في بعض وسائل الإعلام أن كتاب التكليف لتشكيل حكومة وحدة وطنية جديدة تشارك فيها حركة حماس، يتم تجهيزه من قبل الرئاسة الفلسطينية، التي قامت بالتشاور معه، خصوصًا بعد تصريحات عباس عن إقالة حكومة محمد اشتية على خلفية الاحتجاجات الأخيرة التي عمت الشارع الفلسطيني.

وحتى الآن فإن فياض يتكتم عن أية تفاصيل، ويرفض إعطاء تصريحات للصحافة، لكنه قدم رؤيته لأبي مازن التي تقوم على أن متطلبات المرحلة تقتضي التركيز على الشأن الداخلي وإنهاء الانقسام الخطير.

ووفق المصادر أن فياض طالب الرئيس عباس أن يخفض سقف توقعاته السياسية من الإدارة الأمريكية الجديدة بزعامة جون بايدن، ومن حكومة بينيت- لبيد، واكد له بأنه لن يكون هنالك أي مفاوضات حقيقية تخلق فرصة للسلام، وأن واشنطن لن تقدم أي خطوات سياسية بين الفلسطينيين والإسرائيليين، والمتاح الآن هو إصلاح الوضع الفلسطيني الداخلي.

ويبدو أن فياض أراد من وراء زيارته لغزة، هو جس النبض لدى حركة حماس، إذا كانت توافق على المشاركة في حكومة وحدة وطنية.

وتأتي هذه التحركات في وقت تمر فيه الساحة الفلسطينية بظروف حساسة واحتقان شعبي على السلطة بقيادة محمود عباس، وحكومة اشتية الحالية، وفي ظل أزمة سياسية تتعمق يومًا بعد يوم في الشارع الفلسطيني، بعد فشل جهود المصالحة الوطنية والحوار بين حركتي فتح وحماس، وحول إعمار غزة، ووصول النظام السياسي إلى طريق مسدود، وما فاقم وعمق هذه الأزمة هو قتل المعارض السياسي ومرشح قائمة "الحرية والكرامة" نزار بنات خلال اعتقاله.

وترى أوساط سياسية فلسطينية والكثير من المحللين أن تحركات فياض لا يمكن أن تكون بمبادرة فردية، بل هي نتاج رغبة دولية غربية إقليمية لتوليه مهمة قيادة الحكومة القادمة، باعتباره شخصية تحظى بعلاقات جيدة مع المجتمع الدولي.

والسؤال: هل ستقبل حركة حماس بتشكيل حكومة وحدة وطنية بقيادة الدكتور سلام فياض، وتتخلى عن شروطها ومطالبها بتعديل وتغيير النظام السياسي الفلسطيني وإعادة هيكلية منظمة التحرير الفلسطينية قبل التوافق على تشكيلها؟!

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
شاكر فريد حسن