أخبارNews & Politics

عرض بحث حول "امرأة الرّسالة" لرجاء بكريّة
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

عرض بحث حول "امرأة الرّسالة" للأديبة رجاء بكريّة تقدمه د.اخلاص شاهين

د. شاهين:

"..تعمل بكريّة على تفكيك القوالب اللغوية الجاهزة لتبني مكانها قوالب لغوية تخصّ المرأة دون الرجل، وتخلق مجازات وتشبيهات مبتكرة من جسد المرأة ومن عالمها وأشيائها ومجالات اهتمامها"

عن مجمع اللّغة العربيّة، النّاصرة - فلسطين| صدرَ قبل أيّام كتاب بحثيّ جديد حول رواية "امرأة الرّسالة" للأديبة رجاء بكريّة أنجزتهُ الباحثة الطريّة د. خلاص شاهين ضمن دراستها المُلَخِّصة للدّكتوارة، بإرشاد عميد النقّاد الفلسطينيّين، بروف.محمود غايم، تحت التّسمية، "اللّغة والأسلوب في الرّواية النّسائيّة". أربع سنوات من الإستغراق والتّحليل حاولت خلاله الباحثة اعتماد مصادر الإستثناء في مناحيهِ، فهو لم يتناول "امرأة الرّسالة" وحدها، إذ جاورتها روايتين أخريين، "بنات الرّياض" لرجاء الصّانع و "كم بدت السّماء قريبة" لبتول الخضيري ويقارن بين أساليبها وتوجّهاتها، ولغتها حين يجري الحديث عَما اصطُلِحَ على تسميتهِ (الرّواية النّسائيّة).

صورة عن غلاف البحث

مُلّخص البحث الّذي تتناولة د.شاهين على رواية امرأة الرّسالة، 2007 يُعرّف وفق رؤيتها الشّخصيّة مشروع الكتابة عند بكريّة، أبعاده رؤاهُ وتجاوزاتهِ الفكريّة الإنسانيّة، والإبداعيّة. ووفق رُؤيتها دائما د.شاهين، تُمثّل (امرأة الرّسالة) تيارا روائيًّا جديدًا في الأدب النسائي الفلسطيني، يضمّ خطابًا نسويًّا جريئًا. تقوم الرواية على تطوُّر علاقة البطلة العاطفية والجسدية بحبيبها، ونشهد فيها تمجيدًا للهوية الأنثوية، وخوضًا عميقًا في الانفعالات الوجدانية والجسدية للمرأة. تحاول الكاتبة في الرواية تقديم صورة مغايرة للأنثى المألوفة، الّتي تقوّضُها الأعراف الاجتماعية والأخرى الأدبية الذكورية، وتخترق حدودها. فالأنثى الجديدة التي تسعى الكاتبة لتقديمها هي أنثى قوية، قادرة على أن تعبّر عن مختلف الخواطر والمشاعر والرغبات التي تنتابها، من دون أقنعة أو قيود، وأن تتّخذ موقفًا محدّدًا وواعيًا من الشخصيات والظروف والأحداث التي تحيط بها. وتضيف، " تثبت رجاء بكرية في امرأة الرسالة قدرتها على الكتابة، بلغة أنثوية متميّزة، كالتي تدعو إليها المنظّرات النسويات، وعلى رأسهنّ هيلين سيكسو (Hélène Cixous) بحيث تعمل على تفكيك القوالب اللغوية الجاهزة لتبني مكانها قوالب لغوية تخصّ المرأة دون الرجل، وتخلق مجازات وتشبيهات مبتكرة من جسد المرأة ومن عالمها وأشيائها ومجالات اهتمامها، فضلًا عن أنّها تؤكّد حقّها الشرعيّ في الاستفادة من قاموس اللغة العربية الغني، دون الاعتراف بوجود حيّز من "التابوهات"، أو سجلّ من الألفاظ المُحرّمة على المرأة". وهكذا تضيف شاهين رصيدا جديدا للأبحاث الكثيرة الّتي صدرت بحقّ هذه الرّواية وشغلت حيّزا هامّا في البحث الأدبي النّسويّ في فلسطين وخارجها.

إقرا ايضا في هذا السياق: