أخبارNews & Politics

نفتالي بينيت رئيسًا للحكومة بغالبية 60 مؤيدًا
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

نفتالي بينيت رئيسًا للحكومة بغالبية 60 مؤيدًا مقابل 59 - الخرومي يمتنع والمشتركة يعارضون


 صادقت الكنيست في جلستها مساء اليوم على منح الثقة للحكومة الجديدة برئاسة نفتالي بينيت ويئير لابيد وذلك بغالبية 60 عضو كنيست الى صالح الائتلاف بينما عارضه 59 نائبا وامتناع عضو كنيست واحد هو النائب سعيد الخرومي من القائمة العربية الموحدة الشريكة في الإئتلاف الحكومي. هذا ويشار الى ان القائمة المشتركة عارضت بجميع اعضائها الحكومة الجديدة.

 واقدمت الكنيست قبل ذلك على انتخاب رئيسا جديدا للكنيست حيث اختير النائب عن يش عتيد ميكي ليفي رئيسا جديدا للبرلمان خلفا ليريف ليفين . وقد صوت لليفي 67 نائبا فيما صوت 52 نائبا لصالح يعقوب مرغي وامتنع عضو كنيست واحد عن التصويت. وسبق التصويت نقاش حامي الوطيس تخللته صراخات لأعضاء الكنيست من الليكود والكتل المعارضة

وتلا رئيس الوزراء الجديد نفتالي بينت أسماء الوزراء ومناصبهم ويذكر ان رئيس كتلة يش عتيد يئير لابيد يتولى حقيبة الخارجية وصفة رئيس الوزراء المناوب ويحتفظ وزير الدفاع بيني غانتس بمنصبه فيما يتولى رئيس حزب هتكفا هحدشا غدعون ساعار منصب وزير العدل واسندت حقيبة المالية الى افيغدور ليبرمان وحقيبة المواصلات لمراف ميخائلي رئيسة حزب العمل . اما القائمة الموحدة فيشغل احد أعضائها منصب نائب وزير كما سيتولى رئيسها منصور عباس منصب رئيس لجنة الداخلية البرلمانية .

نفتالي بينيت - رويترز

وشهدت الجلسة أجواء مشحونة في بدايتها، حيث عبّر نوّاب يهود متدينين من "يهودوت هتوراه" عن رفضهم لهذه الحكومة، وقال بعض أعضاء الكنيست من "المعارضة الجديدة" برفع صور مواطنين يهود قتلوا في عمليات، في خطوة احتجاجية رافضة لاقامة حكومة بالتعاون مع "داعمي الإرهاب" في إشارة القائمة العربية الموحدة برئاسة منصور عباس.

وحرص بعض أعضاء الكنيست وفي مقدّمتهم يعكوف ليتسمان وآخرين من أحزاب "الحريديم" واليمين على مقاطع ة نفتالي بينيت خلال تقديم خطابه والتشويش عليه وسط فوضى وصراخ وإطلاق تعابير رافضة له ولحكومته المرتقبة.

في نهاية خطابه الذي تحدّث فيه عن الخطوط العريضة لحكومته العتيدة، أعلن بينيت عن تشكيلة الحكومة وأسماء وزرائها الـ28، مشيرًا الى أنّ تسليم منصب رئاسة الحكومة من نتنياهو لرئيس الحكومة الجديد نفتالي بينيت سيتمّ في شهر أغسطس/ آب المقبل.

من جانبه، صعد رئيس الحكومة البديل ووزير الخارجية المرتقب يائير لابيد لمدة قصيرة لم تتعد الدقيقتين، مشيرا الى أنّه يتنازل عن تقديم الخطاب موجهًا كلمة لأعضاء الكنيست من اليمين المعارض بأنّه "يخجل مما يحدث في يوم من المفترض أنّه ديمقراطيّ لتبديل الحكومة".

خطاب نتنياهو

وتلا لابيد، كلمة بنيامين نتنياهو رئيس الوزراء المنتهية ولايته الذي استهل كلمته "بالانجازات الكبيرة التي نفّذت طوال فترة حكمه وحكم الليكود".

وقال نتنياهو:" أنا هنا أقف كمبعوث لمليون إسرائيلي ولأجلهم سأواصل مهمة كبيرة هي ضمان وجود وأمن إسرائيل.. حققنا لإسرائيل الكثير من الإنجازات غير المسبوقة مثل مواجهة كورونا والتحول نحو اقتصاد حر".

وأشار بالقول:"ناضلنا بقوة ضد إيران لمنعها من الحصول على السلاح النووي، حزمنا في مواجهة إيران هو الذي حفز الإدارة الأمريكية السابقة على الخروج من الاتفاق النووي الإيراني".

وقال نتنياهو أيضًا:" خرجنا من معادلة الأرض مقابل السلام إلى معادلة السلام مقابل السلام وطبعنا مع 4 دول عربية، ونجحنا في إقناع أمريكا بنقل سفارتها إلى القدس والاعتراف بسيادتنا على الجولان، كما أنّ اتفاقات أبراهام مكنتنا من الخروج من معادلة الأرض مقابل السلام إلى السلام مقابل السلام ولم نتنازل عن شبر.. لقد قمنا بعمليات جريئة جدا في عمق العدو ووصلت إلى طهران وهناك أشياء تفوق الخيال".

وشدد نتنياهو:" إذا قدر لنا أن نكون في المعارضة فسنفعل ذلك منتصبي القامة حتى نسقط هذه الحكومة ونعود للحكم. إنّ أعضاء بالحكومة الجديدة يعارضون البناء بالمستوطنات ويؤيدون إقامة دولة فلسطينية". ونوّه إلى أنّ:"نفتالي بينيت يقول شيئًا ويفعل عكسه وهو غير قادر عن القيادة والتأثير".

إقرا ايضا في هذا السياق: