أخبارNews & Politics

قلنسوة: رصاصة طائشة أصابت سيارة
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

سيدة من قلنسوة: رصاصة طائشة أصابت سيارتي وبلطف من الله لم تقتل أحدًا من عائلتي


لا زال السكان في البلدات العربية يعانون من ظاهرة اطلاق الرصاص بشكل عشوائي في الأعراس والمناسبات وحتى بدون أي مناسبة، الأمر الذي يشكل خطراً هلى حياتهم.

وتحدّثت سيدة من سكان مدينة قلنسوة عن إصابة سيارتها برصاصة طائشة دون تسجيل اصابات، مشيرة إلى أنّه:" استيقظنا قبل ايام واذا برصاصة اخترقت زجاج ال سيارة ، ولو كان احدا بداخلها لقُتل، لكن بلطف من الله لم تقع كارثة".

واضافت:" حتى متى سيبقى الرصاص يرافقنا، فعلى مستخدمي السلاح ان يدركوا جيدا بانهم يهددون حياة الجميع وعليهم التوقف عن اطلاق الرصاص بكافة اشكاله".

يذكر أنّه في مدينة الطيبة قبل ايام حصل اطلاق رصاص كثيف في احد الأعراس، وقد تم نقل ثلاثة اشخاص الى المستشفى بعد ان اصيبوا بالهلع، اذ ان هؤلاء لم يشاركوا في الحفل بل يسكنون في الحي زذهلوا من الرصاص الكثيف واصفين الحدث "بساحة حرب".

وقال سكان من الحي:" سبق وان سمعنا عن مبادرة ل مقاطع ة الأفراح التي يطلق فيها الرصاص، لكن هذا الكلام يبقى مجرد حبرا على ورق، فهناك من اعلنوا عن المقاطعة ونراهم من اول المشاركين في هذه الأفراح".

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
قلنسوة رصاصة طائشة