منبر العربHyde Park

كنز أدبيّ| ناجي ظاهر
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

كنز أدبيّ| بقلم: ناجي ظاهر


اتيح لي مؤخرًا، او اتحت لنفسي بالأحرى، ان اعود الى كتاب ثمينٍ غالٍ على النفس، اطلعت عليه وعلى ما تضمّنه من دُرر ادبية اجيال واجيال. كانت لي معه. جلسة طيبة افرحت العقل واغنت الوجدان مجددًا. الكتاب هو" مُنتخبات الادب العربي"، للاب حنا الفاخوري ولجنة من اساتذة المدرسة البولسية. اللبنانية. صدر عن المطبعة البولسية عام 1955. ووقع في 768 صفحة من القطع الكبير.
هذا الكتاب هو استمرارٌ لكتاب "تاريخ الادب العربي"، المعروف المشهور لمؤلفه او مؤلفيه. ومثله يستحق ان يعود المرء لقراءته لأكثر من سبب، نحو انه يوطّد العلاقة بين القاريء العربي الحديث وبين عمقه الادبي التليد، في فترة تهيمن فيه ثقافة العولمة او الامركة على العالم، لا سيما عالمنا في هذه المنطقة. وهناك اسباب اخرى منها انه يقدم لقارئه وجبة دسمة بل وجبات مختارة بذوق رفيع من ادبنا العربي، قديمه عامة وحديثه خاصة، ومن جماليات هذا الكتاب انه يحفل بالمعلومات المحفزة لأبناء الاجيال العربية الطالعة المثرية لذاكرتها.
يفتح الكتاب بمقدمة يمكن اعتبارها مدخلًا لقراءة الادب عامة وادبنا العربي خاصة. تقدم هذه المقدمة تعريفًا للناقد واهمية ان يكون مثقفًا ومرهفَ الحس ويُسيره ضميره النقي. الى جانب هذا يقدم تعريفًا للأدب يتمثل في انه يعتمد، شعرا ونثرًا، في عمقه على الفكرة والخيال العاطفة، وتضم المقدمة نصَّ قصيدة لابي فراس الحمداني، مطلعُها "اقول وقد ناحت بقربي حمامةٌ". القصيدة من الروميات وهي القصائد التي كتبها صاحبُها خلال اسر الروم له. الى جانب هذا النص الشعري نقرأ شرحًا متعمّقًا للكلمة والمعنى، لا يدل على عمق المعرفة وحسب، انما يدُل على مدى المحبة ايضًا.
توقفت خلال جولتي القرائية في هذا الكتاب، عند ابي العلاء المعري، وقصيدته الخالدة "غيرُ مجدٍ في ملتي واعتقادي". وقد اعادتني قراءتي المتجدّدة لهذه القصيدة، الى ايام الدراسة حينما حفظناها عن ظهر قلب، وكانت لي جولة متجدّدة معها ومع ما ضمته من كلمات ومشاعر تضع قارئها في مواجهة شبه عيانية مع الوجود وفلسفته المحيرة، كما رآها ابو العلاء.
وقفة اخرى كانت لي مع احدى قصص" الف ليلة وليلة". هي "حكاية خالد بن عبدالله القسري مع الشاب السارق". القصة تحكي عن شاب نموذج للرجولة والايثار الانساني. يُحضره متهمون الى الامير القسري على اعتبار انه تمّ القبضُ عليه خلال محاولته السرقة من بيتهم. الامير يسأله عمّا اذا كان ما يقوله المتهمون صحيحًا، فيؤكد له هذا انه صحيح ولا غبار عليه. يستريب الامير بالأمر، الا انه لا يجد امام اصرار الشاب على تأكيد التهمة، سوى ان يحكم عليه بقطع اليد كما يقضى الشرع.. حين ثبوت تهمة السرقة، خلال مكوث الشاب في المعتقل بانتظار تنفيذ الحكم القاضي بقطع يده، يكتب قصيدةً تفيد انه يفضّل قطع يده على ان يفصح بسر من احبها قلبه. تصل انباء القصيدة الى الامير، وتأتي المفاجأة قبل تنفيذ الحكم بقليل، اذ تظهر من بين الجمهور صبية.. تُعلم الامير ان الشاب جاء بيتها ليلتقي بها، وعندما احس بوجوده ابوها واخوتها، جمع اغراضًا وادعى انه اراد السرقة. الحكاية تنتهي بمبادرة الامير تزويج المحبين المدنفين، كلٌ من الآخر. نهاية تفتح باب الامل.. قبل ان يغلق في وجه ناشديه بقليل.
كتاب "منتخبات الادب العربي"، لحنا الفاخوري واللجنة المرافقة له، اضافة الى كتاب "المشوّق"، للمراحل الدراسية المختلفة، يعتبر كنزًا ادبيًا ثرّ العطاء. اقترح على من ييحث عن كنز ادبي يقضى سويعات طيبة برفقته ان يشد الرحال الى عالمه الواسع.. الرحيب.

موقع العرب يفسح المجال امام الكتاب لطرح أفكاركم التي كتبت بقلمهم المميز ويقدم للجميع مساحة حرة في التعبير عما في داخلهم ضمن زاوية منبر العرب. لإرسال المواد يرجى إرفاق النص في ملف وورد مع اسم الكاتب والبلدة وعنوان الموضوع وصورة شخصية للكاتب بجودة عالية وحجم كبير على العنوان alarab@alarab.com      

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
ناجي ظاهر منبر العرب