منبر العربHyde Park

وَعادَ مُعاد-زهير دعيم
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

وَعادَ مُعاد-زهير دعيم


مرّت خمسة عقود ونيّف على افتراقنا ، يوم كنّا ننهل العلم في الستينيّات من القرن الماضي في المدرسة الثانوية البلديّة " أ " في حيفا .

دارت الأيام بنا ؛ أضحكتنا مرّةً وضحكت لنا ومنّا وعلينا وعاكستنا مرّات ، ولكنّ بركات السّماء لم تنقطع.بنيْنا ، هدمنا ، كبرنا ، زرعنا ، جرى في وادينا مياه كثيرة، ونبتت في روابينا زهور عطّرت حياتنا بأريجٍ جميل ، وغرّدت فوق أغصاننا أغرودات الفرح وزغرودة الإمتداد.

الى أن جاء اليوم " الاربعاء " في الثاني من حَزيران 2021 وفي ساعات ما بعد الظّهيرة، وإذا بشابٍ وقور يعترض طريقي أنا وزوجتي في " مركاز همزون " في يركا وسط زحمة المُشترين ، فينظر اليّ نظرة حيّية والبسمة تعلو مُحيّاه ، فيُبادرني قائلًا : من عبلّين !!! ...

وتفرسّت به ولكن لم أصل الى شيء .

وتابع قائلًا : أوّل حرف من اسمك هو حرف الزّاي !!!

فهززت برأسي.... وزوجتي وزوجته تنظران الينا وكأنّهما في مُسلسل دراميّ .

... إنّك زهير دعيم التلميذ : العسراوي" ( الأعسر ) الذي درس معي بل معنا من عام 1968- 1971 في المدرسة البلدية "أ" في حيفا .

وأنعمت النَّظر فيه فلربما تسعفني الذّاكرة ، فالرجل يحكي عن احداث جرت قبل اثنتين وخمسين سنة ، يوم كانت الشّقاوة ملعبنا والصّبا مرتعنا ، يوم كنت فلّاحًا صغيرًا يقطف أوراق التبغ ليلًا ويركب الحافلة صباحًا فأسافر وأنا ألبس احيانًا في كلّ رِجلٍ جوربًا بلون مختلف عن الآخَر.. اركب حافلة الساعة السادسة فجرًا متجها الى حيفا مدينة الجمال بل قُل : الحورية العاشقة للبحر وللجبل. ويوم كنتُ أملك قاموسًا لا يتعدّى عشرات الكلمات في اللغة العبرية في ثانويةٍ لغتها العبرية ، فأعرج هنا واتعثّر هناك ، وأتكئ احيانًا على القاموس الى أن أسعفني الزّمان.

شوّقتني يا هذا قلتُ وأنا أرى الكثيرين من مشترين وعاملات الصّناديق ينظرون إلينا بدهشة ... شوّقتني يا هذا ... من أنت يا غالي ؟!

فعادت البسمة تُلوّن ثغره ومُحيّاه وهو يقول : مُعاد مقلدة..

واااو... صرخت بعفوية لفتت الأنظار.. من دالية الكرمل.. زميلي وصديقي في البلدية " أ" في حيفا .

واااو وألف واااو .. إنّه فوْح الذّكريات الجميلة وعهد الصّبا الذي أتمنّاه أن يعود ، ولكن هيهات.

وتعانقنا بحرارة .. وطالَ عناقنا...

و " سحبت" زوجتي الجوّال لتلتقط لنا صورة وسط دهشتها ودهشة زوجته ، فتهب إحدى عاملات الصّندوق _ والعيون الكثيرة تنظر الينا بدهشة - تهبّ وتقترح أن تلتقط صورة لكلينا وأخرى لأربعتنا..

لقاء جميل ، راعش ، هامس ، لوّن يومي بألوان الفرح وعطّره بعطر الذّكريات الذي لا يتبخّر.

لقاء جميل مؤثّر فعلًا ، رحنا نتجاذب فيه اطراف الحديث عن العائلات والآتي والماضي والحاضر، ونزرع التربة ونُحضّرها للقاء عائليّ قريب يجمعنا تحت أفيائه. سقى الله تلك الأيام.

كلمات دلالية