أخبارNews & Politics

شرطة الجنوب تواصل حملة الاعتقالات
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

قضية أعمدة الكهرباء| شرطة النقب تواصل حملة الاعتقالات؛ عضو إتحاد المحامين: إبراز عضلات


عبر عدد من المحامين العرب في حديث لمراسل "كل العرب" عن استنكارهم الشديد لحملة الاعتقالات المستمرة بحق شبيبة في النقب من قبل الشرطة، ووصفوا هذه الحملة بأنها "إبراز عضلات".

وقد تمّ في الأسابيع الثلاثة الأخيرة اعتقال العشرات من الشبيبة في النقب، بينهم قاصرون، تحت بند ما أسمته الشرطة حملة "قانون ونظام" في البلدات العربية، وذلك على خلفية الاحتجاجات والفعاليات النضالية ضد العدوان على القدس والأقصى والحرب على غزة، والاعتداءات التي نفذها اليمين المتطرف ضد المواطنين العرب في البلاد.

وأعلنت الشرطة اليوم عن انتهاء التحقيق في قضية التسبب بأضرار للبنى التحتية وتشكيل الخطر على حياة المواطنين على الشارع العام، بعد الإطاحة بـ24 عامود كهرباء على شارع رقم 31، لافتة إلى أنها ستقوم بتقديم 5 لوائح إتهام ضد المشتبه بهم.

وادعت الشرطة أنه يوم 12 مايو/أيار تم اغلاق شارع رقم 31 من مفرق شوكت-السقاطي باتجاه الشرق بعد الإطاحة بأعمدة الكهرباء التي تنير الطريق، حيث تمّ تشكيل طاقم تحقيق خاص في محطة عياروت-البلدات في شرطة إسرائيل للتحقيق في القضية.

وتابعت الشرطة في بيانها أنه بالتعاون مع محققي التشخيص الجنائي، تم الوصول إلى 5 مشتبه بهم – إثنان (21 و-26) من منطقة قرية السيد، وشاب من عرب الأسد (23) بمنطقة اللقية، وشاب من عرب العقبي (26) بمنطقة حورة، ورجل (41) من تل السبع – وتم تقديم تصريح مدع عام حول النية لتقديم لائحة إتهام ضدهم، بعد تمديد اعتقالهم على ذمة التحقيقات منذ اعتقالهم ابتداء من 14 مايو/أيار، كجزء من خطة التحقيق والنشاطات الشرطية للكشف عن المشتبه بهم ضمن نشاط "قانون ونظام" لإنفاذ القانون، والذي صاحبه العشرات من الاعتقالات العشوائية التي انتهت بإطلاق سراح المعتقلين بدون قيد أو شرط.

وادعت الشرطة أن المشتبهين قاموا في ليلة الأحداث بالوصول إلى الشارع وفك البراغي من أعمدة الكهرباء والإطاحة بها على الشارع ما أدى إلى اضرار خطيرة للبنية التحتية، شكلت خطرا على حياة الناس في الشارع الرئيس.

"حتى ضباط السلوك يتماهون مع الشرطة"

وعبر عدد من المحامين عن امتعاضهم من الاعتقالات غير القانونية التي تتم ضمن حملة الشرطة في لواء الجنوب. ويعمل اتحاد المحامين العرب في النقب في الأيام الأخيرة عن جمع فيديوهات وصور من المواجهات مع عناصر الشرطة، كما تمّ الكشف عن الأمر في موقع "العرب" وصحيفة "كل العرب".

ووصف المحامي شحدة بن بري في حديث لمراسل "كل العرب" هذه الحملة التي تقوم بها الشرطة بأنها "إبراز عضلات يريدون من خلالها أن يكسروا شوكة الشباب، وكلها حركات استعراضية، حيث حتى ضباط السلوك في البلاد يتماهون مع الشرطة، والهجمة منسقة من كافة أذرع الدولة".

وتابع بن بري قائلا: "يقومون باعتقالات بالجملة بدون الاستناد إلى أدلة قضائية. نحن نعلم جيدا أن رجال الشرطة يتجولون مع كاميرات جسم لتصوير كل شيء، ولكن بقدرة قادر اختفت هذه الفيديوهات في المحاكم، التي تستند في تمديد اعتقالات الشباب إلى تقارير من رجال الشرطة".

ولفت إلى أن اتحاد المحامين العرب في النقب مستمر في البحث عن صور وفيديوهات من أجل اثبات براءة الشبان المعتقلين وأضاف: "في ظل حملة الشرطة "قانون ونظام" تمّ تغيير الأسس التي يبنى عليها القانون الجنائي – عكس المنطق القضائي الذي يقول إن على المدعي إثبات إدانة المشتبه به أو المتهم، وهذا القانون الجديد جعلنا نحن نبحث عن صور وفيديوهات من أجل اثبات براءة شبابنا".

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
النقبـ شرطة اعتقالات