أخبارNews & Politics

النقب| رفض الاعتراف بخربة الوطن
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

سلطة توطين البدو ترفض الاعتراف بخربة الوطن| الأهل: قرار انتقامي لسلطة التهجير

رفضت سلطة توطين البدو طلب اللجنة ال محلية لقرية خربة الوطن مسلوبة الاعتراف في النقب ، الاعتراف بالقرية بذريعة أن المسطح الذي يطالب به الأهل للقرية لن يؤدي إلى اعتراف من قبل الحكومة.

ارشيف 

وجاء في رسالة لمدير النقب الشرقي في سلطة التوطين، ياريف أبيتبول، وجهها للجنة المحلية، ووصلت نسخة عنها إلى "كل العرب"، أنّه "بعد لقاءاتنا السابقة ومناقشاتنا المشتركة التي أجريناها معكم لبحث الاعتراف بخربة الوطن، قمنا بفحص الاقتراح بمشاركة مدير عام السلطة يائير معيان، ورئيس قسم التخطيط في السلطة، جلعاد إتكس، ونائب المدير العام رئيس قسم التنظيم يوفال تورجمان، حيث طالبتم إنشاء القرية على ما يقرب من 10000 دونم كما تم تحويلها إلينا في 26/10/2020 - بينما يقدر عدد السكان بحوالي 650 رب أسرة، وبالتالي فأن مساحة القرية غير واقعية ولن تسمح بقرار حكومي بالموافقة على تسوية جديدة بهذا الشكل".

وتابع المسؤول في السلطة قائلا: "ستوصي سلطة البدو بإنشاء قرية جديدة لكم، بشرط أن يظهر استعداد السكان للتجمع

داخل مسطح قروي مساحته حوالي 1500 دونم. موقف السلطة هو أنه يمكن استخدام جزء من بقية المنطقة للاستخدامات الزراعية للسكان وأن تجمع المواطنين في المنطقة السكنية لا يعني التنازل عن دعاوى الملكية. لذلك، لا يمكن للسلطة أن توصي بالاعتراف بالقرية في ظل هذه الشروط، وعلى اللجنة والعائلات الاجتماع مرة أخرى والاتفاق على منطقة محدودة تلبي الطرح حتى نتمكن من التوصية بإقامة قرية جديدة".

رئيس اللجنة المحلية لقرية خربة الوطن، ماجد شنارنة - ارشيف

"لن نتنازل عن شبر من أراضينا"

وعقب رئيس اللجنة المحلية لقرية خربة الوطن، ماجد شنارنة، في حديث لمراسل "كل العرب" قائلا: "لم يكن قرار سلطة تهجير عرب النقب غريبا علينا، فمنذ اللحظة الأولى لحديثهم معنا في قضية الاعتراف، حاولوا دفعنا إلى التنازل عن قدر كبير من أراضينا، لكنهم فشلوا في تحصيل تنازل عن شبر واحد منها، فأتى هذا القرار انتقاما من أهل القرية، على صلابة موقفهم في الأرض حين غزتها جرافات دائرة أراضي إسرائيل، وفي المحادثات حول الاعتراف بالقرية".

وتابع قائلا: "من هنا فإننا نؤكد للقاصي والداني وللقريب والبعيد، أننا في خربة الوطن لن نتنازل عن ذرة تراب واحدة من أراضي قريتنا، وسنقف سدا منيعا، وحصنا حصينا، ضد مخططات التهجير والترحيل. كما ونحمل في ذات الوقت سلطة تهجير البدو المسؤولية الكاملة عن تبعات هذا القرار. كنا قبل وسنبقى بعد بإذن الله تعالى".

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
خربة الوطن النقب