صحةHealth

ما أسباب متلازمة تكيسات المبايض؟
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

ما أسباب متلازمة تكيسات المبايض؟


تعتبر ظاهرة تكيسات المبايض ونزولها مع الدورة الشهرية من الحالات الشائعة لدى النساء، لا سيما في عمر الإنجاب، لكن هناك الكثير من النساء اللواتي لا يشعرن بالأمر.

لكن قد تؤدي هذه التكيسات إلى آلام حادة خلال الدورة الشهرية نظراً إلى نزولها معها. في الإجمال، تنزل هذه التكيسات من تلقاء ذاتها. لكن، ثمة بعض الحالات التي تستلزم التدخل الطبي.

ما هي أساب الإصابة بتكيسات المبايض؟ إليك التفاصيل..!


صورة توضيحية

تختلف الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بمتلازمة تكيسات المبايض، وتشمل الآتي:

الخراجات الوظيفية
في كل شهر، يقوم المبيضان في تشكيل بنية تشبه الكيس تسمى الجريبات. تنتج هذه الجريبات هرمونات الاستروجين والبروجسترون، وتطلق بويضة عند التبويض. وعند استمرار الجريب الشهري العادي في النمو، يطلق عليه اسم الكيس الوظيفي. وفي أغلب الحالات، لا تكون الكيسات الوظيفية ضارة ولا تؤدي إلى الشعور بألم. كما أنها تختفي من تلقاء ذاتها خلال دورتين أو ثلاث دورات شهرية.

الإنتباذ البطاني الرحمي
قد تصاب النساء اللواتي يعانين من مشكلة انتباذ بطانة الرحم بنوع من أنواع كيس المبيض والذي يسمى بورم بطانة الرحم. في هذه الحالة، قد يلتصق نسيج بطانة الرحم بالمبيض ويبدأ بالنمو بشكل غير طبيعي. وعادةً ما تكون الإصابة بهذا النوع من تكيسات المبيض مرافقة بألم أثناء ممارسة العلاقة الجنسية وأثناء الدورة الشهرية.

الحمل
يتطور كيس المبيض خلال الحمل، على وجه التحديد في المراحل المبكرة منه، إلى حين تشكل المشيمة بهدف دعم الحمل. لكن، في بعض الحالات المعينة، قد يبقى الكيس موجوداً على المبيض حتى وقت لاحق من الحمل، الأمر الذي قد يتطلب التدخل الطبي لإزالته.

خلل في الهرمونات
تلعب الإصابة بخلل في توازن الهرمونات الجنسية في الجسم دوراً كبيراً في الإصابة بمتلازمة تكيسات المبايض. وقد يعود السبب في ذلك إلى استهلاك الأدوية والعقاقير التي تحتوي على هرمونات مختلفة.

إقرا ايضا في هذا السياق: