صحةHealth

هل للمنوّمات آثار سلبية؟
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

هل للمنوّمات آثار سلبية على جسم الإنسان؟

قد يستسلم الكثير من الناس للمنوّمات وذلك لتجنّب المشاعر المزعجة الّتي يصطحبها الأرق معه، ولكنّ ذلك يكون على حساب صحّتهم! إليك الأعراض الجانبية الخطيرة الّتي قد تؤثّر على صحّتكم:

صورة توضيحيّة

- الشعور بالتعب طوال النهار: تُعطي المنوّمات فعلاً شعور بالتعب، والدوار والصداع والغثيان أيضًا، حيث يقول رالف داوني، مدير مركز اضطرابات النوم في جامعة لوما ليندا بكاليفورنيا، إن هذه الآثار الجانبيّة مُمكنة، ولكن نستطيع تجنبها، وإذا كان الطبيب قد وصف الجرعة الصحيحة، وأنت تأخذ حبوب النوم وفقًا لتعليماته، سيكون الدواء جيّد ويعمل بشكل فعال دون أي مُضاعفات في الصباح، وتوجد أنواع معيّنة من المنوّمات تجعلك أكثر عرضة للإصابة بالدوخة يجب أن تناقشها مع الصيدلي لاختيار الأفضل لك.

- حرقة المعدة: مُقابل الحصول على ليلة نوم جيّدة، يواجه الأشخاص حرقة خفيفة وتزيد أحيانًا بسبب المنوّمات، وأظهرت دراسة حديثة أن الأشخاص الذين يتناولون المنوّمات مُعرّضون للإصابة بحمض المعدة اللّيلي.

- الإعتماد على الدواء أو الإدمان: الأشخاص الذين يتناولون المنوّمات في كثير من الأحيان يصبحون عصبيين، ولكنّ الدراسات تُشير إلى أن هناك أنواعًا جديدة من الأدوية تكون آثارها قليلة جدًا في فكرة الإدمان وكذلك مع الاستخدام الجيّد بالجرعات الطبيّة المسموحة لا يحدثُ أي سوء.

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
جسم الإنسان منوّمات