أخبارNews & Politics

ماحش يغلق ملف مقتل منير عنبتاوي
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

قسم التحقيق مع رجال الشرطة - ماحش يغلق ملف قتل الشاب منير عنبتاوي من حيفا على يد شرطي!

أفادنا مركز مساواة أنّ عائلة عنبتاوي ستستأنف على قرار ماحش اغلاق ملف التحقيق بمقتل ابنهم منير 


اعلن قسم التحقيق مع رجال الشرطة في النيابة العامّة - ماحش، مساء الأحد، عن إغلاق ملف التحقيق بمقتل الشاب منير عنبتاوي من حيفا ، والذي لقي حتفه برصاص شرطي في المدينة نهاية شهر مارس/ آذار الماضي .

وبحسب قرار ماحش فإنّه "بعد دراسة ملف القضية والحادث الذي انتهى بشكل مأساوي، يستدل أنّ اطلاق الرصاص تمّ وفقًا للقانون والأنظمة"، كما ورد في نصّ القرار.

واشار "ماحش" إلى أنّه "تقرر اغلاق الملف بالمسار الجنائي وتحويل الملف والمواد إلى قسم السلوكيات في شرطة إسرائيل من أجل دراسة وأخذ العبر المستفادة من الحادث في التعامل مع مثل هذه الأحداث والتي يكون ضالعًا فيها مواطن مع أمراض ومشاكل نفسية"، كما ورد في نصّ القرار.

وأفادنا مركز مساواة أنّ عائلة عنبتاوي ستستأنف على قرار ماحش اغلاق ملف التحقيق بمقتل ابنهم منير عنبتاوي.

 وجاء في بيان صادر عن وحدة التحقيقات مع أفراد الشرطة (ماحاش) ما يلي:"بعد إجراء تحقيق أساسي وشامل وفحص جميع الأدلة، قرّرت وحدة التحقيقات مع افراد الشرطة أن نتائج حادث إطلاق النار، الذي قتل خلاله المرحوم منير عنبتاوي على يد رجل شرطة، تظهر أنه على الرغم من النتيجة المأساوية، إلا أن إطلاق النار تم تنفيذه بما يتوافق مع القانون والإجراءات. على ضوء ما سبق، تقرّر تعليق القضية على المستوى الجنائي لعدم وجود تهمة، وفي نفس الوقت نقل نتائج التحقيق في الحادث إلى إدارة وحدة انضباط الشرطة، لاستخلاص العبر فيما يتعلق بمعالجة الحوادث التي تتعلق بمواطن يعاني من اضطراب ذهني.

في 29.3.21 الساعة 11:36 وصل اتصال إلى مركز الاتصالات 100 التابع للشرطة بأن المرحوم منير والمضطرب عقلياً يحمل سكينًا ويهدد بها. مع وصول سيارة الشرطة إلى مكان تواجد المرحوم، سأل الشرطي منير والذي كان يقف أول الشارع عن بيته لكنه لم يعرف في البداية أنه هو سبب موضوع المكالمة والشكوى. وجّه منير الشرطي إلى منزله وكان يخبئ خلف ظهره يده حاملًا سكينًا. مباشرة بعد أن بدأ الشرطي بالتوجه الى البيت، قفز فجأة المرحوم نحوه، والسكين في يده. بدأ المرحوم بمطاردة الشرطي وهو يلوّح بالسكين وحاول مرارًا وتكرارًا طعنه في الجزء العلوي من جسده، بما في ذلك رأسه. وصرخ الشرطي الذي كان يخاطر بحياته في وجه المتوفى "توقف، توقف" لكن المرحوم استمر في محاولة لطعن الشرطي وتمكّن من إصابته في وجهه. بعد ذلك، وبسبب خوف حقيقي على حياته، أطلق الشرطي ثلاث رصاصات على المرحوم، أصابت اثنتان منها المتوفى وأدّت في النهاية إلى وفاته.

كما ذُكر، بعد فحص ملابسات القضية بما في ذلك التوثيق المرئي (كاميرات تصوير) لغالبية ما جاء بالحادث، تبين أن إطلاق النار الذي قام به ضابط الشرطة كان مبررًا للظروف وتم تنفيذه وفقًا للقانون ولإجراءات لاطلاق النار حيث كان هناك خطر على حياة الشرطي.

على ضوء ما تقدم، وعلى الرغم من النتيجة المأساوية والمؤسفة ل وفاة المرحوم، كما ذكر، على الصعيد الجنائي تقرر تعليق القضية لعدم وجود تهمة وإحالة القضية إلى السلطات المختصة في شرطة إسرائيل"، الى هنا نص البيان.

استئناف على القرار

وافادنا مركز مساواة أنّه "اعلنت عائلة عنبتاوي باعقاب قرار ماحاش انها ستستأنف بالتعاون مع المحامي البير نحاس على قرار اغلاق ملف التحقيق بقتل ابنهم منير عنبتاوي من قبل شركة بمدينة حيفا. وسيقوم مركز مساواة بتصوير مواد التحقيق وتقديم استئناف للنائب العام بهذه المرحلة. كما تدرس العائلة امكانية تقديم ملف مدني. ورفضت العائلة القرار.

مركز مساواة اغلقت ماحاش منذ اكتوبر ٢٠٠٠ ٤٤ ملف تحقيق بقتل مواطنين عرب من قبل الشرطة. ولكننا سنلاحق كل شرطي قانونيا بمحاولة لمنع القتل القادم.".

إقرا ايضا في هذا السياق: