منبر العربHyde Park

الكُلُّ اخوة - قصّة| زهير دعيم
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

الكُلُّ اخوة - قصّة للأطفال| بقلم : زهير دعيم


زهرةً حمراءَ ، زهرةً حَمراءَ ....

أُريدُ زهرةً حمراءَ .

قالتِ النحلةُ الصّغيرةُ وهي تحومُ لأوّل مرّةٍ فوقَ الرّوابي والتّلالِ بحثًا عن الرّحيق.

فسمعتها الفراشةُ المُلوّنةُ فابتسمتْ قائلةً :

" أنتِ مُخطئةٌ يا صغيرتي ، فالأزهارُ الصّفراءُ أيضًا جميلة وكذا البيضاء والزّهرية."

- لا... أنا لا أحبُّ إلّا الأزهار الحمراء . أنا حُرّةٌ .

وتابعتِ النحلةُ الصّغيرةُ طريقَها وهي تقول :

زهرةً حمراءَ ... أريدُ زهرةً حمراءَ.

فسمعها عُصفورٌ صغيرٌ كان يُزقزقُ في مرجٍ من الأزهار الصّفراء .

- أنتِ مخطئةٌ يا صغيرتي فلكلِّ زهرٍ جمالُه وطعمُه وشكلُه.

- لا تقلْ هذا ، فأنا لا أحبُّ إلّا الازهار الحمراء.

وعند الظُّهرِ عادتِ النحلةُ الصّغيرةُ الى الخليةِ متعبةً وفي فمِها القليلُ من الرّحيق ، فاستقبلتها النحلةُ الأمُّ بحرارة :

- أهلًا بالنحلةِ العاملةِ... أهلًا بأميرتي النشيطة.

فأغمضتِ النحلةُ الصّغيرةُ عينيْها وبكتْ.

ما لَكِ يا صغيرتي قالت الأمّ بحنان ؟!

لم أجمعْ إلّا القليل من الرّحيق ، فالأزهارُ الحمراءُ التي أُحبّ قليلة.

ضحكتِ النحلةُ الأُمُّ وعانقتِ صغيرتَها بحرارة :

- أنتِ مُخطئةٌ يا صغيرتي ، فكلُّ الأزهارِ اخوةٌ ، ولكلِّ زهرةٍ جمالُها وطعمُها ورحيقُها الحُلُو المُميَّز... غدًا سأرافقكِ الى التِّلالِ والمروج.

نامتِ النحلةُ الصّغيرةُ مهمومةً وحزينةً.

ومَعَ طُلوعِ الشّمس ، خرجتِ النحلتانِ الى المروجِ والتّلالِ بحثًا عن الأزهار ، فمرّتا بمرجٍ ليْلكيٍّ جميل .

دعتِ الأمُّ صغيرتَها لكيْ تمتصَّ مَعَها رحيقَ البنفسجِ الحُلُو ، فتمنّعت في البداية :

لا أريدُ .. لا أريدُ فأنا لا أحبُّ إلّا الأزهار الحمراء.

من أجلي قالت لها الأمّ.

تردّدتِ النحلةُ الصّغيرةُ كثيرًا ثمّ قالتْ :

- من أجلكِ فقط .

ورَشَفتْ النحلةُ الصّغيرةُ من أفمامِ البنفسجِ العطرَ الجميل ، ثُمَّ ما لبثت أن ابتسمت قائلةً :

" يا إلهي ما أطيْبه !!! ما أحلاه من رحيق !!! أنا كُنتُ مُخطئةً فعلًا ، فلكلِّ زهرٍ جمالُهُ وطعْمُه الحُلُو ... كلُّهم اخوة.. كلّهم اخوة .

فضحكتِ النحلةُ الأمُّ وصفّقت بجناحيْها وهي تقول : نعم ..الكلُّ اخوة ... الكُلُّ اخوة.

  موقع العرب يفسح المجال امام الكتاب لطرح أفكاركم التي كتبت بقلمهم المميز ويقدم للجميع مساحة حرة في التعبير عما في داخلهم ضمن زاوية منبر العرب. لإرسال المواد يرجى إرفاق النص في ملف وورد مع اسم الكاتب والبلدة وعنوان الموضوع وصورة شخصية للكاتب بجودة عالية وحجم كبير على العنوان alarab@alarab.com    

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
زهير دعيم قصة