أخبارNews & Politics

غزة تلملم جراحها بعد العدوان
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

غزة تلملم جراحها| جنازات جماعية للشهداء واحتفال متأخّر بالعيد وسط البيوت المدمرة

غزة تلملم جراحها| بعد 11 يومًا من العدوان عليها وتقديمها أكثر من 230 شهيدًا، تحاول غزّة لملمة جراحها في مشهد مفجع ومفرح في آن، ففي اليوم الثاني من إعلان وقف إطلاق النار لا زال الغزيّون يشيعون الشهداء في جنازات جماعية، يجلسون فوق أنقاض بيوتهم المدمّرة وأيضًا يجدون مكانًا للاحتفال بـ"نصر المقاومة" وبالعيد الذي حلّ عليهم متأخرًا.

جنازات جماعية للشهداء

ويسود الهدوء أنحاء قطاع غزة لليوم الثاني على التوالي، بعد التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل، عقب 11 يوما من القصف الإسرائيلي الجوي والمدفعي على القطاع.

احتفالات نصر في غزة

وتوصلت الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة وإسرائيل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار ليلة الجمعة، بعد وساطة مصرية وضغط دولي بعد 11 يومًا من القصف والغارات الإسرائيلية المتواصلة على القطاع وفي المقابل إطلاق مئات الصواريخ من غزة باتجاه اسرائيل.

وأرسلت مصر وفدين أمنيين إلى إسرائيل وقطاع غزة لتثبيت وقف إطلاق النار، وطالبت الجانبين الالتزام به، وقد أعربت إسرائيل والفصائل الفلسطينية عن تمسكهما بالوساطة المصرية لوقف إطلاق النار.

وتسبب القصف الإسرائيلي على قطاع غزة باستشهاد أكثر من 230 فلسطينيا وإصابة نحو 2000 آخرين، في أعنف موجة تصعيد بين قطاع غزة وإسرائيل منذ العام 2014.

الدمار في غزّة

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
غزة إسرائيل شهداء