أخبارNews & Politics

المجتمع العربي يلتف حول أبنائه المنسحبين من الشرطة
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

المجتمع العربي يلتف حول أبنائه المنسحبين من صفوف الشرطة والجيش الاسرائيلي: موقف مشرّف


بعد أيّام على تصدّر قضيّة الشيخ جراح والقدس والأقصى وغزّة المشهد العام، وتبعيّاتها التي أثرت بشكل مُباشر على البلدات العربية واليهودية، وأظهرت عنصرية كبيرة تجاه المجتمع العربي، تكاتف بعض شباب المجتمع العربي الذين خدموا في جهاز الشرطة والجيش الاسرائيلي مع مواطنيهم، وقرّروا بخطوة جريئة الاستقالة والانسحاب من الشرطة والجيش والعودة إلى أحضان أهاليهم من شمال البلاد إلى جنوبها، فوجدنا انسحابات من الناصرة وكفرمندا وشعب ونحف وبرطعة وكفركنا وغيرها من البلدات العربية التي تفخر بأبنائها وتشدّ على أياديهم.

ودعم المجتمع العربي هذه الخطوة بشدّة مؤكّدًا أنّها خطوة مُباركة جدًّا وموقف مشرف في سبيل إعادة الوحدة للمجتمع العربي، وحول ذلك نشر الحراك الشبابي الرافض الخدمة الاجبارية المفروضة على الشبان الفلسطينيين الدروز بيانًا جاء فيه ما يلي: "في الأيّام الأخيرة وخلال قضيّة تهجير أهلنا في حيّ الشيخ جرّاح في القدس والعدوان على غزّة ثمّ المظاهرات في كافّة المدن والقرى الفلسطينية والتصدّي لقطعان المستوطنين الذين يستهدفون الناس في الشوارع والبيوت تحت حماية سلك الأمن والشرطة في دولة الاحتلال، شهدت السّاحة حملةَ انسحاب مجموعة من الشباب الفلسطينيّ من جيش الاحتلال والشرطة، والعودة إلى أحضان شعبهم والوقوف إلى جانبهم، وقد لاقوا تشجيعًا وترحيبًا هائلين من قبل أبناء شعبهم".
وتابع البيان: "نحن في "أرفض، شعبك بيحميك"، الحراك الفاعل ضد التّجنيد الإجباري المفروض على الفلسطينيين الدروز، وضدّ كافّة أشكال التجنيد، نحيّي جميع الشباب المُنسحبين على موقفهم. نحن نرحّب بكم، ويسعدنا تقديم الدعم لكم في أيّ وقت". وفي هذا الصّدد، نودّ التوجّه للشباب الفلسطينيين الدروز، نحن نعلم مدى صعوبة الانسحاب من التجنيد الإجباري كونه إجباريًّا، خصوصًا بعد الانخراط، لكنّ الحبّ والدعم والاحترام هو كل ما سيستقبلكم به شعبُكُم. نحن كحراك، نستقبل التوجّهات والأسئلة والاستفسارات على الرقم التالي من أجل المرافقة القانونية والدعم المعنوي: 0543655595" إلى هنا نصّ البيان.

وفي هذا السياق، جاء في بيان صادر عن المتحدث باسم شرطة اسرائيل للإعلام العربيّ أنّه:"تم نشر في الساعات الماضية اخبار كاذبة على مواقع التواصل الاجتماعي عن افراد شرطة مسلمين بأنهم أعلنوا إنهاء خدمتهم في ظل الأحداث الأخيرة، وذلك باستخدام صورهم من الشبكة.
ترى شرطة اسرائيل هذا الخبر من النوع التحريضي والمثير للانقسام ضد افراد الشرطة الذين يقومون بخدمتهم بإخلاص وبأمانة وللحفاظ على الأمن والسلامة العامة.
نؤكد أن أي محاولة لإلحاق الأذى بأفراد الشرطة والتشهير بهم فيما يتعلق بخدمتهم سيتم التحقيق بذلك وحسب الظروف.
في شرطة إسرائيل، يخدم افراد الشرطة من جميع الأديان جنبًا إلى جنب من أجل سلامة المواطنين الإسرائيليين.
نطلب من الجمهور تحمل المسؤولية والامتناع عن مشاركة معلومات كاذبة مجهولة المصدر.
وفي القضايا المذكورة، قدم بعض افراد الشرطة شكوى بخصوص الأمر، ويتم النظر في الأمر حاليًا من قبل الهيئات ذات الصلة في مكتب النيابة العامة وقسم التحقيق"، الى هنا نصّ البيان.

 

إقرا ايضا في هذا السياق: