أخبارNews & Politics

الجنوب: سلطات محلية تطالب بوقف العنف
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

اجتماع لرؤساء سلطات محلية عربية ويهودية في الجنوب للمطالبة بوقف مظاهر العنف وتخريب الممتلكات

في لقاء فريد من نوعه، وفي أول أيام عيد الفطر، اجتمع رؤساء سلطات محلية عربية ويهودية من الجنوب في عرعرة النقب ، وطالبوا بوقف كل مظاهر العنف وتخريب الممتلكات في منطقة الجنوب.

ويأتي اللقاء الخاص في ظل ارتفاع العنف وإغلاق الشرطة لعدد من شوارع النقب، واستمرار حملة التحريض الأرعن على المواطنين العرب في النقب، عبر وسائل الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي.

وقال رئيس المجلس المضيف، نايف أبو عرار، في حديثه: "نحن في الطريق إلى حرب داخلية وهدم كل ما بنيناه"، ودعا إلى ترجيح العقل ووقف مظاهر العنف بين الجانبين.

وتناول سلامة الأطرش، رئيس مجلس القيصوم، الهجمة على الطلاب العرب في جامعة بئر السبع، بحضور رئيس بلدية بئر السبع روبيك دنيلوفيتش، وقال إنه اضطر لإخراج الطلاب العرب من السكن الجامعي وحمايتهم حيث كانوا محاصرين بواسطة ثلة من المتطرفين اليهود. وأضاف: "التحريض المستمر ضد السكان البدو في النقب في وسائل الإعلام لم يتم شجبها. نحن مواطنون ونريد العيش ولا أعرف أي أب بدوي يريد ان يكون ابنه جنائي".

وقد حضر اللقاء أيضا رئيس بلدية رهط فايز أبو صهيبان، ورئيس مجلس كسيفة عبد العزيز النصاصرة، ورئيس مجلس حورة حابس العطاونة، ورئيس مجلس اللقية أحمد الأسد، ورئيس مجلس إقليمي واحة الصحراء إبراهيم الهواشلة، ونائب رئيس مجلس عرعرة النقب علي أبو جويعد، ومركز منتدى السلطات المحلية لشؤون الكورونا د. مازن أبو صيام.

يشار إلى أن رئيس بلدية ديمونا بيني بيطون كان من المبادرين للقاء، حيث حضر أيضا رئيس مركز الحكم المحلي حاييم بيباس، وعدد من رؤساء السلطات اليهودية.

وفي نهاية اللقاء الذي جاء بمبادرة من رؤساء السلطات المحلية، اتصل الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين وتحدث مع الرؤساء عبر الزوم، حيث قال لمن بقي منهم: "المتطرفون هم الوحيدون الذين يربحون من إحراق الشارع. سندفع كلنا الثمن".

إقرا ايضا في هذا السياق: