أخبارNews & Politics

بئر السبع: إصابة شاب من رهط بعيار ناري ووضعه مستقر
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

أثناء وقفة احتجاجية لطلاب في بئر السبع: إصابة شاب من رهط بعيار ناري ووضعه مستقر


أصيب شاب عشريني من مدينة رهط بجراح، بعد ظهر أمس الثلاثاء، إثر تعرضه للضرب المبرّح من قبل مستوطنين متطرفين قبالة جامعة بئر السبع النقب .

وكان بيان من أحد الناشطين وصل غرفة تحرير "كل العرب" جاء فيه، أنّ "مواجهات وقعت أمام مستشفى سوروكا في بئر السبع بين مواطنين من الوسط البدوي ويهود متطرفين، حيث قام  أحد السكان البدو  بالدفاع عن  نفسه وقام بطعن فتى في الـ18 من  العمر بعدها تم إطلاق النار عليه مما ادى الى اصابته بجروح بالغة".

وروى داؤود حزان، طالب بجامعة بئر السبع، في حديث لـ"كل العرب": "الساعة الواحدة عصر أمس بدأت وقفتنا الاحتجاجية أمام حرم الجامعة، وفي الوقت نفسه بدا عناصر من اليمين بالتجمع أمامنا وبعدها انتقلنا إلى السكن الجامعي د، وهناك قامت قوات الشرطة مع اليمين بمحاصرتنا، وقاموا بالاعتداء علينا ما أدى إلى إصابة طالبين".

وتابع قائلا: "انتقلنا للسكن جـ حيث يسكن فيه الطلاب الذين خرجوا للوقفة الاحتجاجية، وفي الطريق إلى هناك تجمّع 150 من المستوطنين، والذين بدأوا بالاعتداء علينا بمساعدة الشرطة وهذا موثّق. في البداية منعوا الطلاب من الدخول إلى السكن الجامعي، حتى أنّ ذلك شكّل خطرا على حياة الطلاب، وبعدها تمّ محاصرة الطلاب في السكن الجامعي حيث قالت الشرطة إنها تخاف عليهم من المتطرفين. بعد ذلك دخلت وحدة مستعربين من ثمانية أشخاص وقاموا بالاعتداء بالضرب على خمسة طلاب وطالبات، مستعينين بالقنابل الصوتية. وفي نهاية المطاف تمّ اعتقال سبعة معتقلين ونقل ثلاثة طلاب على المستشفى".

وكان عدد كبير من الطلاب بعث رسائل استغاثة لأعضاء الكنيست والصحافيين طالبوا من خلالها التوجه إلى الشرطة لمتابعة قضية المعتقلين.

من جانبها أصدرت شرطة النقب بيانا جاء فيه، أنّه كانت هناك محاولة طعن من قبل شاب عربي لشاب يهودي – والذي فرّ إلى منطقة مستشفى سوروكا بئر السبع – وهناك تمّ القاء القبض عليه بمساعدة حرس المستشفى، وأنها قامت باعتقال ثلاثة مما أسمتهم "مثيري الشغب" على حد قولها. ولم تذكر الشرطة في بيانها المقتضب قضية اطلاق النار على الشاب العربي من رهط.

وحول إصابة الشاب من رهط، يروي حزان الذي كان شاهد عيان: "كان الشاب يستقل سيارته وجرب المتظاهرون الاعتداء عليه، حتى أنّ أحدهم قام بإخراج مسدسه وصوبه إليه وفيما بعد رجعونا إلى الخلف فسمعنا صوت إطلاق النار. حسبما فهمت فإن إصابة الشاب في منطقة البطن وهو في وضع متوسط حتى خطير".

وأكد مصدر في مستشفى سوروكا بئر السبع تفاصيل إصابة الشاب من رهط بعيار ناري، وأشار إلى أنّ حالته مستقرة.

وحول الأحداث لخص حزان قائلا: "بالرغم من الأحداث التي رافقت وقفتنا الاحتجاجية، إلا أنّ همة الطلاب عالية وسنستمر الساعة الثامنة من مساء اليوم – الأربعاء – مساء في وقفتنا الاحتجاجية هذه المرة أمام بيت المعلمين بمدينة بئر السبع. هذا يؤكد أن الزعرنة التي قام بها قطعان اليمين ضد الطلاب العرب لم تخيفنا ولن تردعنا عن القيام بواجبنا من أجل القدس والأقصى وضد الحرب على غزة".

ويفيد مراسل "كل العرب" أنه يجري الآن تجهيز سفريات لنقل الطلاب العرب بأمان إلى بلداتهم في الساحل والمثلث والجليل، على إثر الهجمة العنصرية الشرسة عليهم في اليوم الأخير. وذكر عدد من شهود العيان، أنّ شابات عربيات من النقب تعرضن للاعتداء بعد التعرف عليهن من خلال الحجاب في مراكز مشتريات في مدينة بئر السبع، حيث تم تشكيل غرفة "نطرد العرب من بئر السبع" لمجموعة يهود.

وتم تقديم شكوى في شرطة بئر السبع، إلا أنّ الشرطة لم تتعامل مع الأمر بجدية، حيث قالت لمقدمي الشكوى "هذا جزء من حرية التعبير عن الرأي".

كلمات دلالية