أخبارNews & Politics

صور وفيديو| مهرجان التصالح في كفرمندا
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

صور وفيديو| مشاركة واسعة بمهرجان التصالح والتسامح في كفرمندا بحضور شخصيات اجتماعية وسياسية


بحضور وجهاء وقيادات من المجتمع العربي وعلى رأسهم اعضاء الكنيست مازن غنايم وسامي ابو شحادة ومنصور عباس وأعضاء لجنة الصلح القطرية وال محلية والمئات من أهالي البلدة، وبدعوة من مجموعة "العائلة المنداوية" و"الحراك الشبابي المنداوي"، تمّ الليلة الماضية (الجمعة) تنظيم مهرجان التصالح والتسامح وإعادة العلاقات الطيبة بين أبناء البلد الواحد في كفرمندا.
ويأتي هذا المهرجان تتويجاً للمصالحة بين أبناء البلدة الواحدة، على إثر مبادرة من علي خضر زيدان والترحيب من قبل مؤنس عبد الحليم، رئيس المجلس المحلي، ويهدف إلى ترسيخ التآخي وترميم النسيج الإجتماعي، وتعزيز مبدأ الحوار والتعاون، ومبدأ التنافس السياسي الشريف الذي يتأسس على نبذ العنف.

وتحدث خلال المهرجان كل أعضاء الكنيست المذكورين أعلاه، اضافة الى أحمد بشناق ممثل الحراك الشبابي وشخيصات اجتماعية ودينية محلية ورئيس المجلس المحلي مؤنس عبد الحليم، والسيد علي زيدان، وكانت كلمة جاهة الصلح وكلمة لمجموعة العائلة المنداوية بها رحب الجميع بهذه الخطوة الطيبة التي من شأنها إعادة المياه الى مجاريها واعادة ال حياة الطبيعية لكفر مندا بعد سنوات من النزاع والصراع السياسي.
من جانبهما، شكر كل من رئيس المجلس المحلي مؤنس عبد الحليم والسيد علي زيدان الجميع وعلى رأسهم الحراك الشبابي والعائلة المنداوية على جهودهم وانتمائهم وغيرتهم على البلد مؤكدين ان "كفرمندا ستخرج لمستقبل أفضل من اجل الاجيال القادمة ومن اجل ازدهار كفر مندا مستقبلاً".

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
كفرمندا صلح