أخبارNews & Politics

مياه الجليل تنظّم غفطارًا رمضانيًا
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

إفطار رمضاني لمياه الجليل في مطعم رسل في مدينة سخنين

 مصطفى أبو ريّا، مدير عام شركة مياه الجليل:

الصيام جاء لأهداف أبعد بكثير من الامتناع عن الطعام والشراب فهو تنقية القلوب من الضغينة والحقد والكراهية وهو دعوة للتسامح والمصالحة وصلة الأرحام وإفشاء السلام بين الناس

جاء في بيان صادر عن شركة مياه الجليل م.ض. ما يلي:"نظمت مياه الجليل إفطارا جماعيًا لطاقم العاملين والموظفين في الشركة، لمجلس الإدارة ولرؤساء السلطات المحلية العربية في منطقتي الشاغور والبطوف في قاعات ومطعم رسل في مدينة سخنين، وذلك استمرارًا للتقليد السنوي الاحتفالي والاحتفائي الذي تقوم به الشركة منذ تأسيسها بهدف توطيد أواصر العلاقات الانسانية بين إدارة الشركة وطاقم الموظفين فيها. شارك في الإفطار مجموعة من رؤساء السلطات المحلية: د. صفوت أبو ريّا، رئيس بلدية سخنين، السيد عمر واكد نصار، رئيس بلدية عرابة والسيد قاسم سالم، رئيس مجلس دير حنا المحلي إضافة إلى أعضاء مجلس إدارة الشركة الحاليين: رئيسة مجلس الإدارة المحامية هنادي عاصلة، المحامية سهيلة شواهنة والمحامي ياسر حوارني".

خلال الافطار 

وتابع البيان:"افتتح الافطار الاحتفالي، السيد مصطفى أبو ريا، مدير عام شركة مياه الجليل، مرحبًا بالحضور ومؤكدًا على أهمية هذا الحدث الاحتفالي الذي تبادر إليه شركة مياه الجليل في الشهر رمضان المبارك لما يحمله من معانٍ انسانية سامية. وقال أبو ريا في كلمته: "الصيام جاء لأهداف أبعد بكثير من الامتناع عن الطعام والشراب فهو تنقية القلوب من الضغينة والحقد والكراهية وهو دعوة للتسامح والمصالحة وصلة الارحام وافشاء السلام بين الناس". كما وأكد أبو ريا على أن الله حبانا واصطفانا لخدمة مورد المياه، لتزويده بجودة صحية ونقية ومنع هدره ونقصانه بغير فائدة. وفي هذا السياق أشار أبو ريا إلى أن مياه الجليل نجحت بخفض نسبة هدر المياه من 50% إلى 9% حيث تم هذا بجهود الطاقم المهني للشركة وبدعم مجلس الإدارة والسلطات المحلية الشريكة. وشدد أبو ريّا إلى أنه إلى جانب الانجازات والمشاريع الكبيرة التي نفذتها الشركة لا زالت هنالك تحديات للتطور والتقدم وادخال تقنيات حديثة وتوظيفها لخدمة أهالي قرى ومدن منطقتي الشاغور والبطوف واحتياجاتهم في مجالي المياه والصرف الصحي.

ثم قامت رئيسة مجلس إدارة الشركة، المحامية هنادي عاصلة بتوجيه التحية للمشاركين في الإفطار الرمضاني. ثم أكدت عاصلة في كلمتها: "في شهر رمضان المبارك تصبح القلوب عامرة بالايمان وتزداد صلة الرحم بين الأهل والأقارب، ويصبح الناس متواصلين أكثر مع بعضهم البعض، خاصةً أن شهر رمضان المبارك فرصة لالتقاء الأحبة معًا على طاولة الإفطار وها نحن ذا أهلًا، أصدقاء، شركاء، أحباء نلتقي هنا بلقاء تتماثل به المحبة وكم نحن بحاجة إلى هذه الطاقات الإيجابية في أيامنا هذه بالذات". وأضافت عاصلة: "كم نحن بحاجة إلى الدعاء لأن يزول عنا شبح العنف بأنواعه وأن ننعم بمجتمعٍ مع واقعٍ جديد بعيد عن العنف والجريمة ونحن نعلم ان العنف هو سلاح الضعيف والعاجز وعديم الكفاءة". وشددت عاصلة في كلمتها على أهمية دور السلطات المحلية والقيادات السياسية بمناهضة العنف والانتقال نحو مجتمع أفضل.

بعدها قام رئيس بلدية سخنين د. صفوت أبو ريّا بإلقاء التحية على الحضور والمشاركين في الإفطار وأكد على أن شهر رمضان هو شهر الخير والمحبة وهو مناسبة للقاء والاجتماع. أكد د. أبو ريّا على أن شركة مياه الجليل تدير المشاريع المختلفة بنجاعة وكفاءة ومهنية عالية من أجل تزويد الخدمات للمواطنين على أفضل صورة وأكمل وجه. وأشار أبو ريّا بأنه يعمل الجهود المطلوبة من أجل القيام بالمشاريع التطويرية المختلفة والكم الكبير من الشراكات من أجل النجاح. كما وأكد أبو ريّا على أهمية التعاون والشراكة بين بلدات الشركة لأنه الكفيل بنجاح العمل وتطوير الخدمات.

ثم كانت كلمة لرئيس بلدية عرابة، السيد عمر واكد نصّار الذي رحب بدوره بالحضور وأثنى على مثل هذه المبادرات في شهر رمضان المبارك. في بداية كلمته نوه نصار إلى أن هنالك نقاشات مهنية حادة بين السلطات المحلية وبين شركة مياه الجليل بما يتعلق بتطوير البنى التحتية وشبكات المياه والصرف الصحي في بلدات الشركة إلّا أنه لا يمكن التنكر إلى أن انتقال المسؤوليات من أيدي السلطات المحلية إلى شركات المياه أحدث نقلة نوعية في الأداء العام وفي مستوى الخدمات. وأكد نصار إلى أنه كرئيس لسلطة محلية لا يريد أن تعود خدمات المياه والصرف الصحي إلى مسؤولية السلطات المحلية. كما أكد السيد عمر نصار على انه ما زال هنالك مجالا كبيرًا للعمل ولتحسين أداء الشركة خصوصًا في ظل واقع البنى التحتية في البلدات العربية التي يمكن وصفها على أنها بنى متهالكة. وأشار نصّار إلى أهمية التعاون بين السلطات المحلية وشركة المياه من اجل استكمال المشاريع وتطوير البنى التحتية. وفي ختام كلمته أكد نصار على أهمية التعاون وتضافر الجهود والعمل المشترك من أجل خدمة البلدات العربية وأهلها، لأن العمل المنفرد والانكفاء على الذات يعود بالضرر على السلطات المحلية.

ومن ثم كانت الكلمة للمحامي قاسم سالم، رئيس مجلس دير حنا المحلي حيث رحب بدوره بالحضور وهنئ الجميع بمناسبة حلول شهر رمضان الكريم وأثنى على دور مجلس الإدارة والطاقم المهني في شركة مياه الجليل. شدد سالم في كلمته على أهمية مثل هذه اللقاءات وعلى ضرورة توسيعها لتكون دورية من اجل التباحث في القضايا المهنية وبلورة تصورات تساهم في تطوير البنى التحتية للبلدات العربية خصوصًا في ظل المشاريع الأخيرة وتوسيع المسطحات وإقامة أحياء سكنية جديدة في العديد منها. وفي نهاية الكلمة توجه سالم بالشكر للقائمين على الأمسية الرمضانية وعلى الجهود التي تبذلها مياه الجليل من أجل تطوير خدمات المياه والصرف الصحي.

بعد ذلك قامت الشركة بتكريم أعضاء مجلس الإدارة المنتهية ولايتهم اعترافًا بدورهم المهني وعطاءهم طيلة الفترة السابقة وتم توزيع دروع تكريمية على كل من: المحامية بهاء عثامنة- أبو ريا لخدمتها لثلاثة فترات متتالية ومنها فترتين في رئاسة مجلس الإدارة، المحامية ايمان سليمان-عابد لثلاثة فترات متتالية منها فترة كرئيسة لمجلس الإدارة، المهندس سليمان عثمان كعضو مجلس الإدارة لفترتين والاستاذ شريف قادري كعضو مجلس إدارة لفترة واحد"، الى هنا نصّ البيان.

إقرا ايضا في هذا السياق: