أخبارNews & Politics

والدة رمضان أبو لطيّف: قتلة ابني مساكين - الله يهديهم
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

والدة الشاب المغدور رمضان أبو لطيّف من رهط: قتلة ابني مساكين - الله يهديهم

تسكن عائلة رمضان أبو لطيّف في بيت على أرض الآباء والأجداد في كرم أبو لطيّف الواقع بين رهط والعراقيب بعيدة عن الضوضاء والصراخ وإطلاق النار – ولكن يد الغدر طالت الإبن حين ذهب لزيارة أبناء عمه، استهدفه الملثمون وحاول الهروب منهم إلى بيت جده بالسيارة - ولكن وضعه الحرج لم يسعفه.

ووصفت والدة المغدور، ريتا أبو لطيّف (أم رمضان) قتلة ابنها بأنهم "مساكين" وحتى أنها دعت لهم بالهداية. وتقول الأم بمرارة شديدة في حديث لـ"كل العرب"، إنّ حمل السلاح هو ليس شجاعة بل من يحمل السلاح ويطلق النار فهو جبان.

قالت والدة رمضان، ريتا أبو لطيّف: "رمضان كان مثله مثل بقية الشباب، يحلم بحياة جميلة، وبعد أن رأى أن طريق الدراسة ليست ملائمة له كان حلمه أن يخرج رخصة شاحنة، وكان حلمه أن يبني شركة ويعمل هو وأخوانه فيها، ويبني بيتا ويكوّن عائلة".وتابعت: "كان رمضان يحب الصور وأحب جدته ومات بالقرب منها - وهناك استهدفه المساكين هداهم الله. على الأهالي أن يقولوا للشباب إنّ الحياة ليست سلاحا وفقط للجبناء. لو كان حامل السلاح رجلا، لكان تصارع بيديه ولم يطلق النار في الليل. الإنسان الضعيف هو الذي يختبئ وراء السلاح، فليس شجاعة أن تحمل السلاح".

كلمات دلالية