أخبارNews & Politics

عارة عرعرة| ضم 2200 دونم للخارطة
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

حلم يتحقق في عارة - عرعرة بضم 2200 دونم للخارطة الهيكلية - حديث خاصّ مع المهندس محمود عيسى


صادقت اللّجنة اللوائيّة للتخطيط والبناء "الفاتمال" في الآونة الأخيرة على خارطة هيكلية بمساحة 2200 دونم في قرية عرعرة المثلث، وتتواجد المنطقة التي صودق عليها في المنطقة الجنوبية من القرية، والتي تبدأ من شارع وادي عارة الرئيسي (شارع 65) وحتى المنطقة التي تسمى "الاحواط" والتي تمتد نحو شارع عين السهلة، محاذاة بمنطقة وادي القصب.

وفي حديث خاص لمراسل "كل العرب"، مع مهندس مجلس عارة عرعرة المحلي محمود عيسى، حيث قال:" العمل على هذه الخارطة بدأ منذ شهر 9/2017، والتي شملت توسعة المخطط من مساحة 1200 دونم ل ما يقارب 2200 دونم. حيث واجهت هذه الخارطة العديد من المعيقات والاعتراضات من قبل بعض المؤسسات الحكومية المستوطنة المجاورة كتسير.


مهندس مجلس عارة عرعرة المحلي محمود عيسى

أول خارطة في المجتمع العربي
أوضح عيسى:" تكون هذه الخارطة هي الاولى في المجتمع العربي التي تخطط في مسار الفتمال والتي تحوي مبان شُيدت منذ عشرات السنين والتي تم المصادقة مؤخرًا من خلال الخارطة الحديثة، في الغالب جميع الخرائط التي كانت قد صادقت عليها اللجان في المجتمع العربي، تتواجد في مناطق مفتوحة لا يوجد مبانٍ في داخلها، ومن خلال هذه الفرصة التي منحتها اياها اللّجنة القطرية، إستطعنا اثبات اننا قادرين على التخطيط والنجاح في التخطيط بالرغم من وجود منازل قائمة في المكان، هذا الأمر تطلب منا الكثير من الوقت والجهد حتى أخرجنا هذا الإنجاز إلى النور، ومهم التنويه انه منذ العام 1996 حتى يومنا هذا، تكون هذه أول خارطة يتم المصادقة عليها في عرعرة".

إنجازات وتوسعة

وفي سياق ما تشمله الخارطة، تطرق عيسى:" تحتوي الخارطة على مناطق تجارية، بالإضافة إلى ذلك 3750 وحدة سكنية جديدة التي دخلت في النطاق، وأيضًا تشمل 650 وحدة سكنية التي كانت قائمة قبل الخارطة، أي ان الخارطة الجديدة الآن تضم أكثر من 4400 وحدة سكنية، وأيضا تضم من 240 وحتى 1000 متر مراكز تجارية داخلها، كذلك 56 ألف متر منها مناطق صناعية، وأيضًا 29 ألف متر مناطق صناعية وتجارية في آنٍ واحد، ومن هذه الوحدات 1300 وحدة سكنية تتواجد في أراضي دولة اسرائيل نجحنا في ضمها، وأيضًا سيكون مركز كبير للمواصلات في تقاطع الطرق على شارع 65 الرئيسي الذي سيكون تقريبًا في مساحة 30 دونم".

وبخصوص حصول المواطنين على ترخيص لبيتهم، أعرب:" خلال الاسابيع القادمة سيتم التواصل مع المواطنين من أجل توجيههم في الطريق الصحيح من أجل التقديم والحصول على ترخيص للأراضي والمنازل".

اعتراض كتسير على مدرسة في عرعرة
وبشأن المعيقات من قبل المستوطنات المحاذية، قال:" قمنا بالتواصل وعقد عدة جلسات مع مجلس "منشه" الذي تتبع له مستوطنة كتسير المحاذية لقرية عرعرة قبل البدء في التخطيط، حيث كان توافق مع المسؤولين، وتم عرض المخطط في جلسة لمجلس "منشه" مع الاعضاء وتمّت الموافقة عليها، لكن لا ننسى أنه كان اعتراض كبير منها على الخارطة، حتى وصل الأمر بهم إلى إحضار اساتذة من الجامعات لتقديم الاعتراضات، بالإضافة إلى ذلك تمّ التوجه إلى كبار المحامين في الدولة من أجل تقديم الاعتراضات".
وعن رد قسم الهندسة في عرعرة، أردف:" عملنا بشكل مكثف وكنا جاهزين لكل استفسار، وعمليات الاقناع والخطط التي كنا قد اتخذناها كانت مدروسة بشكل جيد، حيث أجرينا عدة زيارات، وخاصة في المكان الذي كان عليه الخلاف الذي يحد بين عرعرة وكتسير، وحققنا الهدف في جعل حدود عرعرة على الشارع الذي يحد كتسير من جانب عرعرة، إذ انهم اعترضوا على مدرسة مخططة في عرعرة قريبة من كتسير، وأيضًا حركة السير في المكان، الأمر ذاته يؤثر بشكل عكسي من كتسير إلى عرعرة، ولكننا قمنا بالرد بشكل مهني ومخطط حتى نجحنا في تخطي العقوبات".

إشراك الجمهور والتواصل مع المواطنين
وبشأن التواصل مع المواطنين، أعرب:" أجرينا العديد من الجلسات مع المواطنين، حيث استمعنا لهم، إذ انهم واعربوا عن الأمور التي يريدونها في المنطقة التي عملنا عليها، وبناء على متطلبات المواطنين قمنا بالتخطيط، حيث عمل فريق خاص مهني ويعي ما يحتاجه المواطنين في المجتمع العربي".

وبشان أوامر الهدم التي تلقتها المصالح التجارية والمنازل في عرعرة، قال:" نحن نعمل ونقوم بالتخطيط بشكل واسع وذلك حتى نتخطى ونتفادى الهدم الذي يلاحق المواطنين، المؤسسة تقوم بإصدار هذه الاوامر، حتى تقوم بالضغط على المواطنين في المجتمع العربي، ونعي أن الحل الوحيد أمامنا في الوقت الحالي هو التخطيط الذي يمنح المواطن العربي التقدم في ال حياة ، وتخطي أوامر الهدم للمنازل والمصالح التجارية، اذ ان المصالح التي تلقت أوامر هدم هي قريبة من شارع 65 الرئيسي، وذلك بسبب مخطط " تتال 38" الذي حد مجال البناء الموجود".

وأردف عيسى:" نحن نعمل على مساعدة المواطنين من جميع الجوانب، اذ اننا نتواجد إلى جانب المواطنين القائمة بيوتهن ما قبل التخطيط في المحاكم، ونحاول الإثبات أمام القضاة بمصداقية التخطيط، إذ اننا بدأنا ونعمل على إصدار التراخيص في كافة الأراضي إلى مجال البناء والتخطيط في البلدين عارة وعرعرة خلال ثلاثة أعوام، ومهم ذكره إننا نعمل على توسعة نطاق البلدة ليس فقط من جانب البناء، أيضًا من جانب الأراضي الزراعية، حيث ان عرعرة وعارة اليوم مساحتها 10 آلاف دونم، ونعمل على توسعة البلدة إلى مساحة 16 الف دونم خلال السنوات القادمة، أي استرجاع الأراضي التي كانت قد خسرتها البلدة في السنوات السابقة".

وأختتم عيسى حديثه، بتوجيه شكر لكل من عمل وساعد في إنجاح وإتمام العمل، حيث عبّر:" نشكر الطاقم الذي عمل على إتمام الخرائط، وأيضا المواطنين الذين عملوا وساعدونا في إكمال هذه الخارطة، اذ اننا عملنا على ان نكون منصفين في كل الجوانب مع المواطنين، حيث عملنا على ان البلد عائلة وجسد واحد ولمصلحة الجميع، وأيضًا أوّجه شكر لرئيس وطاقم مجلس عرعرة المحلي الذين ساعدوا وساهموا، وأيضًا لا انسى الجندية التي عملت خلف الكواليس في التخطيط وهي المخططة الاستراتيجية إكرام أبو ليل محسن التي تواجدت وعملت منذ بداية التخطيط حتى نهايته، وأيضًا السكرتيرة سهى مصاروة، ومحمود جهجاه الذي كان دائمًا بتواصل مع المواطنين، ولا ننسى أئمة المساجد الذين حثوا المواطنين على إيقاف البناء حتى إنتهاء التخطيط، حيث انهم ساهموا من على منابر المساجد، وكل شخص ساعد في الإنجاز الكبير، وسنرى هذا الإنجاز على أرض الواقع في الوقت القريب، ونحن معكم حتى نهاية الدرب، وستتم قريبًا المصادقة على خرائط أخرى في مناطق مختلفة".

إقرا ايضا في هذا السياق: