أخبارNews & Politics

كفرمندا| زيدان يدعو عبد الحليم للصلح
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

كفرمندا| زيدان يدعو عبد الحليم لإرساء الصلح الدائم: لنلتقي على التسامح مساء الخميس بساحة العين


بعد أشهر طويلة من الشجارات وأحداث العنف في بلدة كفرمندا، أطلق علي خضر زيدان، المرشّح السابق لرئاسة مجلس كفرمندا المحلي، دعوة للصلح العام والشامل في البلدة، موجّهًا رسالتها الى رئيس المجلس مؤنس طه عبد الحليم.

وأشار زيدان  في رسالته مبادرة لإرساء الصلح الدائم والثابت في كفرمندا إلى أنّه:"في انتظار عبد الحليم  وإخواننا من آل عبد الحليم وجميع الهيئات الناشطة في الساحة المنداوية من أجل التواجد في ساحة العين يوم الخميس، ليلة الجمعه بعد صلاة التراويح لنطلقها صيحة وعهدا لعهد جديد في كفرمندا".

 
مؤنس عبد الحليم وعلي خضر زيدان

وجاء في رسالة ودعوة السيّد علي خضر زيدان ما يلي:"بسم الله الرحمن الرحيم -  مبادرة ونداء موجه لجاهة الصلح ولأهل بلدنا جميعا لإرساء الصلح والتسامح.
قال تعالى في كتابه العزيز: فَمَنْ عَفَا وَأَصْلَحَ فَأَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ ۚ إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ. صدق الله العظيم
اهلنا الكرام،
استمرارًا للنشاطات والجهود المباركة التي قام بها الحراك الشبابي ومجموعة العائلة المنداوية الواحدة والتي هدفت وسعت لعودة الامن والاستقرار والألفة بين أبناء البلد الواحد ومطلبهم الصادق الذي طالب بنبذ العنف وسيادة لغة الحوار وحل الخلافات وإن وجدت بالطرق السلمية والقانونية والحضارية، وخاصةً الخلافات الاخيرة بين عائلتي زيدان وعبد الحليم".
وتابع البيان:"بعد التشاور مع عدد كبير من أفراد عائلتي ومع اخوه لنا من لجنة الصلح وممثلين عن الحراك الشبابي ومجموعة العائلة المنداوية وقائد الشرطة في المنطقة، رأيت من واجبي الديني والأخلاقي وخاصةً ونحن في ظل نفحات إيمانية مباركة من العشر الأواخر من شهر رمضان أيام العتق من النار أن أطلق مبادرة لإرساء الصلح الدائم والثابت إن شاء الله بين العائلتين يكون موقعها في ساحة العين والتي اخذت طابع ساحة ومركز للشجار والعنف وتحويلها لساحة ننشر فيها المحبة والسلام والتآخي بين جميع سكان البلد، ومن هنا ادعو كل الاطراف وجميع ممثلي العائلات في بلدنا المساعدة والمساهمة الفاعلة في إخراج هذه المبادرة لحيز التنفيذ، وطي صفحة الخلافات دون رجعة، امتثالا لقوله تعالى: لا خَيْرَ فِي كَثِيرٍ مِنْ نَجْوَاهُمْ إِلَّا مَنْ أَمَرَ بِصَدَقَةٍ أَوْ مَعْرُوفٍ أَوْ إِصْلاحٍ بَيْنَ النَّاسِ.
من هذا المنطلق أتوجه لجاهة الصلح والى الأخ مؤنس وإخواننا من آل عبد الحليم والى جميع الهيئات الناشطه في الساحه المنداويه التواجد في ساحة العين يوم الخميس من ليلة الجمعه بعد صلاة التراويح لنطلقها صيحة وعهدا لعهد جديد وان تكون ساحة العين ساحة الصلح والمحبه والتسامح في ليلة مباركه وشهر فضيل من أجل عائله منداويه واحده وسمعه مشرفه ومشرقه لنا ولبلدنا والأجيال القادمه.
كلي أمل وثقة ان تلقى مبادرتي هذه تجاوب وإقبال من أجل عودة اللحمة الإجتماعية والعلاقات الطيبة وتحويل الهدنة إلى صلح دائم ان شاء الله وإصلاح ما تم افساده وإضراره، وعلينا ان نتذكر دائمًا أننا نبقى أبناء بلد واحد يجمعنا المصير المشترك والهم الواحد، والاختلاف السياسي ليس مبررًا لاي خلافات او نزاعات ابدًا.. وفقنا الله واياكم لكل خير"، الى هنا نصّ بيان ورسالة زيدان.

إقرا ايضا في هذا السياق: