السلطات المحلية

بلدية سخنين توزع منحًا دراسية على الجامعيين
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

بلدية سخنين توزع 250 منحة دراسية على الطلاب الجامعيين - د. أبو ريا: هكذا نرتقي بسخنين

د. أبو ريا: وصلت قيمة صندوق منح الطلاب الجامعيين هذا العام إلى 2.5 مليون شاقل.


قامت بلدية سخنين بتوزيع 250 منحة دراسية على الطلاب الجامعيين بقيمة 10 الاف شاقل لكل منحة، حيث تم توزيع المنح على الطلاب بمشاركة رئيس البلدية، النواب والاعضاء وبحضوراللجنة التي قامت باختيار الطلاب أصحاب الاستحقاق، بالإضافة شخصيات اعتبارية أخرى.

هكذا نرفع اسم سخنين
وفي حديث مع الدكتور صفوت أبو ريا، رئيس بلدية سخنين، حول هذه المبادرة ، قال: "إنني أرى أن دعم الطالب السخنيني أسرع طريق لبناء جيل قادر على رفع اسم بلده واقتصادها وحضارتها، فقد وصلت قيمة صندوق منح الطلاب الجامعيين هذا العام إلى 2.5 مليون شاقل، قمنا بتوزيع 250 منحة على الطلاب، قيمة كلٍّ منها 10 آلاف شيكل، وسنسعى لأن يزيد العدد السنة القادمة، وأن تكبر الفرحة بدعم أكبر عدد من الطلاب، وليكون مشروع صندوق المنح الداعم الأول للطالب السخنيني".

وتابع أبو ريا: "أتقدم بالشكر لكلّ من ساعد وساهم في إخراج هذا المشروع إلى النور، وأخصّ بذلك أعضاء بلدية سخنين ورئيس لجنة المنح النائب شادي خلايلة، والأخت نورس حلاج، وأعضاء اللجنة كلّ من عضو البلدية الأخ نور بدارنة، والمدير السابق لمدرسة الصفا الأستاذ محمد أبو ريا والأخ فتحي أبو يونس مدير قسم الرفاه الاجتماعي، وأعضاء نادي الأكاديميين في اللجنة كلّ من الأخ مجد سيد أحمد والأخت آيات خلايلة".

وفي حديث اخر مع المحامي شادي خلايلة، نائب رئيس بلدية سخنين، ورئيس اللجنة المسؤولة عن اختيار الطلاب المستحقين، قال: "اعتمدنا خلال عملنا على اختيار الطلاب أصحاب الاستحقاق على عدة معايير ولكن في الأساس الوضع الاقتصادي للطالب بالإضافة الى معايير أخرى مثل عدد الطلاب الجامعيين داخل العائلة الواحدة، اذا كان الطالب قد حصل على منحة في سنوات سابقة، ومعايير أخرى، وهنا لا بد ان أؤكد ان اللجنة مركبة وممثلة من عدة عائلات ومن فئات عمرية وخلفيات مختلفة، وان اختيار الطلاب المستحقين للمنحة تم بشفافية متناهية، دون أي اعتبارات ايا كانت، وفي النهاية لا يسعني الا ان ابارك للطلاب الذين حصلوا على المنحة، وللذين لم يحالفهم الحظ نقول لهم حظاً اوفر في السنوات القادمة، ولجميع الطلاب الجامعيين في سخنين أتمنى مستقبلا زاهرا وواعدا".

إقرا ايضا في هذا السياق: