منبر العربHyde Park

"لولا الحكّي والمكّي"| حسن عبادي
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

"لولا الحكّي والمكّي"| بقلم: حسن عبادي


كانت كفاح ابنة السادسة عشرة حين تركت مقاعد الدراسة في مدرسة الوكالة بمخيّم الدهيشة لتصير عاملة نظافة في مساكن الطلبة في جبل المشارف بالجامعة العبريّة في القدس، عائلتها من سبعة أنفار وهي الكبرى، أبوها من عائلة لفتاويّة منكوبة وأسير أمنيّ في سجون الاحتلال، وأمّها تعاني من مرض مُزمن تلازم الفراش ورغم ذلك تواظب على الأعمال المنزليّة والاهتمام بشؤون البيت وزيارة زوجها كلّ أسبوعين يرافقها أحد أطفالها مع باص الصليب.
أما سهير العشرينيّة فأنهت دراستها الجامعيّة في بيت لحم، ابنة عائلة يافاويّة مهجّرة ،أيضًا، سافر أبوها إلى البرازيل بحثًا عن لقمة العيش، انقطع عن إرسال مصروف العائلة كما عوّدها خلال السنين، لم تنجح بالحصول على وظيفة لتصبح بين ليلة وضحاها عاملة نظافة، تستقّل الباص صباح كلّ يوم، برفقة كفاح وصبايا أخريات.
اشتغلتا في ذات العمارة، كفاح تقوم بغالبيّة الشغل، من كنس وتنظيف وتلميع، بينما سهير تقضي جُلّ الوقت ملازمة لسيجارتها وفنجان قهوتها، تغازل هذا وذاك أنعم الكلام، تغيب لسويعات كثيرة تاركة غالبيّة الأعمال للطفلة كفاح التي لا تكلّ ولا تملّ، وبالكاد تتناول زوّادتها على عجل لتنهي المهّام الملقاة عليهما على أتمّ وجه إرضاءً ل"المعلّم" والمسئولين.
أطلّت سهير ذات ظهر مترنّحة مع سيجارتها، وعيونها ذابلة، واقتادت كفاح إلى نادي الطلبة في الطابق السفلي من العمارة، صُعقت حين وجدت بضعة شبّان، كلّ وكأسه، إضاءة خافتة وموسيقى صاخبة، بعضهم بملابسه الداخليّة.
ظنّت كفاح أنّ المطلوب منها تنظيف النادي، لكنّها ذُهلت حين رأت أحدهم يقابل سهير بالضمّ والتقبيل ويناولها الكأس ليرفعا نخبهما معًا، ويتوجّه إليها آخر وكأسه بيمينه محاولًا احتضانها وتقبيلها، رجفت وارتعشت وانقضّت عليها تمعط شعرها صارخة في وجهها:
"لو لا الحكّي والمكّي كان حالتك بتبكيّ"، خلعت مريول الشغل الذي يحمل شعار المقاول وولّت هاربة.

(نُشرت القصّة في العدد الأول، السنة السابعة، آذار 2021، مجلّة شذى الكرمل، الاتّحاد العام للأدباء الفلسطينيّين – الكرمل 48)

موقع العرب يفسح المجال امام الكتاب لطرح أفكاركم التي كتبت بقلمهم المميز ويقدم للجميع مساحة حرة في التعبير عما في داخلهم ضمن زاوية منبر العرب. لإرسال المواد يرجى إرفاق النص في ملف وورد مع اسم الكاتب والبلدة وعنوان الموضوع وصورة شخصية للكاتب بجودة عالية وحجم كبير على العنوان alarab@alarab.com

إقرا ايضا في هذا السياق: