فنانين

عمو روني: أشكر كل من وقف إلى جانبي
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

عمو روني لكل العرب بعد أزمته الصحية وبتر رجله: أنا بخير وأشكر كل من وقف لجانبي وسأعود لنشاطي الفني

الالتفاف والدّعم الذي تلقّيته من الناس والأطفال كان كبير جدًّا، فالجميع وقف إلي جانبي وساندني في محنتي ودعمني معنويًّا حتّى استطعت تخطي المرحلة


في الفترة الأخيرة تعرّض الفنان النصراوي روني روك، المعروف بعمو روني صديق الأطفال، لوعكة صحيّة ألزمته الفراش، وللأسف بسبب المضاعفات اضطر الأطباء لبتر رجله اليمنى، ورغم الألم الذي يعيشه الفنان النصراوي القدير إلّا أنّ هذا الأمر لم يثبط من عزيمته وإصراره، بل أظهر كم هو شجاعًا قادرًا على تحمل الصعب.
وكان لموقع كل العرب حديث مع عمو روني حول وضعه الصّحي ومشاريعه القادمة.


الفنان روني روك

قال عمو روني: "منذ فترة بسبب أعمال البناء في منزلنا تعرّضت لتلوّث في رجلي وبدأت العوارض تتضاعف ومكثت في المستشفى في تلك الفترة، ما أدّى إلى خسارتي قدمي، ولكن رغم كُل ذلك أنا بخير، حالتي الصّحية اليوم أفضل بكثير مما كنت عليه في السابق، وحاليا أخضع لإعادة تأهيل وتمارين علاجية لتقوية عضلات قدمي اليسرى، لأنّه مهما حصل فإنّني أعد الجميع والأطفال بالتّحديد أنني سأعود لنشاطاتي بينهم".
وتابع قائلًا: "الالتفاف والدّعم الذي تلقّيته من الناس والأطفال كان كبير جدًّا، فالجميع وقف إلي جانبي وساندني في محنتي ودعمني معنويًّا حتّى استطعت تخطي المرحلة الصعبة التي كنت أمرّ بها، لم يكن الأمر بهذه السهولة ولكن بفضل الله وصلوات الجميع ودعواتهم ومحبتهم أنا اليوم بخير".
عن مشروعه القادم بعد الشّفاء يقول: "أنا مُشتاق للأطفال أنا أعشقهم وحياتي كانت معهم ولأجلهم، مشروعي القادم هو مسرحية بعنوان القرصان، هذه المسرحية تعكس قصّة حياتي، وتتطرّق إلى تفاصيل ومحطّات في حياتي ولكن بطريقة تُحاكي الأطفال، قصة المسرحية باختصار تتمحور حول قرصان بُترت قدمه بعد أن أكلتها سمكة القرش، وتتوالى الأحداث حتّى نهاية المسرحية ليخرج الأطفال منها بقصّة مفيدة وعبرة ومغزى مهم".

 رسالة عمو روني: "في رسالته يقول عمو روني على الإنسان الاستمرار بالعطاء وألا ييأس أبدًا رغم ظل الظروف الصعبة التي يمرّ بها الإنسان، وأناشد الجميع بالالتفاف حول كل شخص يُعاني من مرض أو تعب أو إرهاق لأنّ هذا الامر سيساعده بشكل كبير معنويًّا ونفسيا وهذا أمر بغاية الأهمية".
يشار إلى أنّ الفنان روني روك، هو من أوائل الفنانين في بلادنا الذي قدّموا فنّا هادفًا يحمل في طياته الكثير من الرسائل القيمة والمفيدة للأطفال منذ أكثر من عشرين عامًا، وجاب البلاد من شمالها إلى جنوبها حاملا في جعبته الكثير من أجل رسم الابتسامات على وجوه الأطفال الذين أحبّوه وردّدوا وحفظوا أغاني ه كُلها.
أسرة كل العرب تتمنّى الشفاء العاجل للفنان روني روك ونتمنّى أن يعود إلى نشاطاته وفعالياته وفنّه مع الأطفال وبينهم في القريب العاجل.

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
روني روك عمو روني