صحةHealth

نصائح للصائمين من د. عزمي شحبري
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

د. عزمي شحبري : الأطعمة الحارة والبندورة والتوابل تتسبب في تهيج الجهاز الهضمي لدى الصائمين


قد يسبب الصيام بعضًا من المضاعفات عند مرضى التهاب الامعاء المزمنة، وهي تختلف من شخص لآخر ومتعلقه بوضعه الصحي الخاص. الكثيرين من مرضى التهابات الامعاء المزمنة يتساءلون عن امكانية صومهم وجواز افطارهم. حول هذا الموضوع تحدثنا مع د. عزمي شحبري اخصائي الجهاز الهضمي ومدير معهد الجهاز الهضمي في المركز الطبي الجديد في مدينة العفولة.

هل يستطيع مرضى التهاب الامعاء المزمنة الصوم؟
مرض الامعاء المزمنة بما فيها ما يسمى بمرض الكرون او مرض كوليتيس وغيرها هو مرض مركب ويختلف من شخص الى اخر وهنا اريد أن امتنع عن توصيات عامة غير دقيقة قد تؤدي الى التضليل لذك رسالتي الاساسية ان لا يُقدم المرضى على الصوم بدون استشارة الطبيب ليحدد حدة المرض بالفترة المحددة من شهر رمضان المبارك. تأخذ بالحسبان الجرعات الدوائية وكميتها ومدى ملائمتها لاداء فريضة الصوم كما وعلى المريض كسر الصيام عند الضرورة وعدم تحميل الجسم أكثر من طاقته والاطمئنان بأن الدين الاسلامي والطب يتوافقان على ضرورة تجنب فئات معينة للصوم حفاظا على حياة وجسم المريض ويتوافقان على ضرورة كسر الصوم في الحالات الطارئة وعدم تحميل الجسم أكثر مما يطيق.
ما هي نصائحك العامة للصائمين مرضى التهابات الامعاء المزمنة ؟
من الممكن أن تساعدك النصائح التالية على التخفيف من شدة أعراض المرض وتقلل من احتمالات خطر الإصابة بالمضاعفات خلال شهر رمضان المبارك. أهم النصائح التي على المريض إتباعها هي التخفيف من حدة أعراض المرض خلال شهر رمضان المبارك وتتمثل في الوعي والادراك والاصغاء للجسم حيث لا يعرف جسمك أفضل منك، إذا كنت تشعر حقًا أنك تستطيع الصيام، نتيجة لعدم شعورك بشدة بأعراض التهاب الأمعاء، فيمكنك خوض التجربة. لكن إذا كنت تعاني من الغثيان، والقيء المستمر، أو ظهور الدم في القيء، أو إخراج براز أسود قاتم، أو تشعر بألم حاد في بطنك، فيرجى استشارة الطبيب قبل البدء بالصيام.
قد يؤدي الصيام في حالة التهاب الأمعاء الشديد، إلى ظهور بعض المضاعفات، بسبب زيادة مستويات الأحماض في معدتك الفارغة خلال شهر رمضان. إذا كنت غير قادر على الصيام، فلا تشعر بالذنب، فالإسلام دين يسر، أتاح البدائل لغير القادرين على الصيام، كالصلاة، والذهاب إلى المسجد، و قراءة القران، وقضاء الشهر للتأمل وتحسين الذات، والقيام بأعمال خيرية، وغيرها من الطرق للشعور وللانخراط في رمضان.
ما هي نصائحك لوجبة السحور والافطار؟
هناك عادة واسعة الانتشار بين المسلمين، تتمثل في النوم فورًا بعد تناول طعام السحور، من المفضل تجنب هذا السلوك، الذي قد يؤدي إلى ارتجاع الحمض والقيء.
كما ويجب الابتعاد عن تبكير موعد وجبة السحور، من أجل الحصول بعدها على قسطٍ وافرٍ من النوم، فمن الممكن أن يتسبب هذا في زيادة شعورك بالغثيان، كما وعليك اختيار وجبات ذات القيمة الغذائية المفيدة لصحتك التي تشعرك بالشبع والامتلاء لفترة أطول، يمكنك تناول الخبز من القمح الكامل (الاسود) ، فهو أبطأ في الهضم، الأمر الذي قد يشعرك بالشبع لفترة أطول.
بالنسبة لوجبة الافطار يفضل عدم تتناول طعام الإفطار دفعة واحدة، يمكنك تقسيمه إلى وجبات صغيرة، ومتباعدة، تأكد من احتوائه على كافة العناصر الغذائية التي تحتاجها، مثل الكربوهيدرات، والبروتينات، والدهون، والفيتامينات، والألياف.
ابدأ وجبة الإفطار بأكل التمر والشوربة وبعض الاطعمة الخفيفة، ثم احصل على قسطٍ من الراحة بعد صلاة المغرب، تناول وجبتك الرئيسية قبل صلاة التراويح. توقف عن تناول الطعام من ثلاث إلى أربع ساعات قبل النوم لإعطاء الجهاز الهضمي وقتًا كافيًا للراحة.
حاول تقليل استهلاك الأطعمة الحارة، والتوابل، والفواكه الحمضية، والطماطم، فهي قد تتسبب في تهيج الجهاز الهضمي، كما وتجنب الأطعمة التي تحتوي على الكثير من السكر، والكربوهيدرات المكررة.
كما ومن المفضل شرب الكثير من الماء لتعوض ما فقد الجسم من السوائل خلال النهار، وما تفقده خلال قيام جسمك بالعمليات الحيوية، كالتنفس، والتعرق، والتبول وتجنب احتساء المشروبات التي تحتوي على الكافيين مثل القهوة، فهي مدرة للبول، الأمر الذي قد يؤدي بدوره إلى إصابتك بالجفاف. وتجنب أيضًا المشروبات الغنية بالسكر، فهي قد تزيد من شعورك بالعطش. يمكنك شرب عصائر الفاكهة غير الحمضية، والمشروبات التي تحتوي على البوتاسيوم قدر الإمكان، حتى يتمكن جسمك من تعديل مستويات السوائل لليوم التالي كذلك من المهم ممارسة النشاط البدني والرياضة.
هل يمكن ملائمة الجرعات الدوائية مع ساعات الصوم؟
إذا كنت تتناول أدوية التهاب الأمعاء، يجب عليك مناقشة طبيبك حول تعديل أوقات تناول الدواء أو تغيير الدواء إذا لزم الأمر، حتى لا يؤثر الصيام سلبًا على شدة أعراض التهاب الامعاء. ويمكن ملائمة الجرعات بشكل أسهل لكن تذكر دائما إذا كنت صائمًا، وشعرت أن ألمك يزداد، قم بإنهاء صيامك وتناول أدويتك بعد استشارة الطبيب ولا تثقل على جسمك لان الدين يسرا وليس عسرا وكل عام والجميع بألف خير.

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
الصائمين رمضان