أخبارNews & Politics

غضب في الناصرة بسبب قرار البلدية الأخير
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

غضب في الناصرة بسبب قرار البلدية ضدّ أصحاب المطاعم: خطوة تعسّفية ونطالب بجلسة مع علي سلّام

 إيمان لبس - صاحبة مطعم في منطقة العين: 

* كان من المفترض أن تقوم البلدية بترتيب قضية المساحات في منطقة العين منذ العام الماضي.

* لم يمحنونا أي مهلة زمنية لعقد أي جلسة أو حتى التوصل الى تفاهمات.

الناشط طارق شحادة: 

* كان حري بالبلدية أن تدعم المصالح، لا أن تضرها.

* ما تقوم به البلدية ضحك على اللحى.

صبيح ملحم - مدير وحدة تطبيق القانون في بلدية الناصرة :

نقوم بتطبيق القانون على الجميع من أجل الحفاظ على الحيز العام بالمدينة

لا يعقل ان يتم استعمال مناطق غير تابعة لشخص معين على حساب المواطنين، هناك سكان في المدينة يقومون بدفع الضرائب ويستحقون اماكن عامة للترفيه


أعرب ناشطون وأصحاب مطاعم في منطقة العين بمدينة الناصرة، عن سخطهم واستيائهم جراء قرار بلدية الناصرة الأخير، والذي صدر وتمّ تنفيذه هذا الاسبوع، وبحسبه صادرت البلدية معدات للمطاعم من كراسي وطاولات في ساحة العين بإدعاء "إنتهاك الحيز العام"، حيث باشرت وحدة تطبيق القانون في البلدية بتنفيذ القرار وإحتجاز المعدات، ما يعتبره أصحاب المطاعم قرارًا "عنجهيًا وتعسفيًا"، كما وصفوه.

وأفاد أصحاب المطاعم أن هناك إتفاق قائم بينهم وبين البلدية منذ العام 2019 يسمح لإصحاب المطاعم بإشغال مساحات معينة في الساحة، ما يثير تساؤلات أرباب المطاعم، وقد إعتبر بعضهم أن قرار البلدية بمثابة قرار "سياسي"، بحسب ما أفادوا.


منطقة عين الناصرة

وفي حديث للعرب مع السيدة إيمان لبس - صاحبة مطعم بيات في منطقة العين، أدلت بدلوها قائلة: "كان من المفترض أن تقوم البلدية بترتيب قضية المساحات في منطقة العين منذ العام الماضي، ومع تفشي أزمة الكورونا وحلول الشتاء لم يتم إستخدام المنطقة بتاتا، ولذلك لم تكن هناك أي متابعة من قبل البلدية".

لا أملك تفسيرًا لما حصل!
وتابعت لبس: "ولغاية أول أمس، تلقينا إخطارًا يبلغ بطلب إخلاء الساحة من المعدات، وقد توجهت شخصيا مرارا للبلدية، لا سيما وانها سمحت سابقًا بإشغال المطاعم للمنطقة وكان الرد بأنه يجب تعيين جلسة مع رئيس البلدية، وكان من المقرر إبلاغي عن موعد للقاءه ولكن ذلك لم يحصل، ولدى عودتي من البلدية تفاجئت بقيام البلدية بمصادرة المعدات من ساحة العين وحقيقة حتى الأن لا أملك تفسير لما حدث".


السيدة ايمان لبس - صاحبة مطعم

لم يمنحونا أي مهلة!
وأضافت لبس: "لم يمحنونا أي مهلة زمنية لعقد أي جلسة أو حتى التوصل الى تفاهمات معينة وهذا غريب ومستهجن ولا زلنا ننتظر ردًا من البلدية من أجل التوصل الى تسوية".

وأردفت بالقول تذمرًا: "لا يوجد متسع لإستقبال المزيد من الزبائن بعد اليوم وهذا يضرنا كثيرا، خصوصا واننا نقبل على فترة اعياد".

وتابعت: "لسنا ضد القانون ولا ضد البلدية، كل ما نطلبه الآن جلسة مع رئيس البلدية لنقوم بتنظيم الأمر بشكل قانوني ويرضي جميع الأطرف"، كما قالت.

الناصرة تتصدر قائمة البطالة
وتطرق من جهته الناشط الاجتماعي طارق شحادة مستهجنًا: "الناصرة تتصدر قائمة البطالة وخرجنا للتو من ظروف إقتصادية صعبة والمصالح لا زالت تلتقط أنفاسها، كان حري بالبلدية أن تدعمها، لا أن تضرها، هذه المطاعم لا تشكل خطرًا على الحيز العام، بينما هناك محلات أخرى تشغل الحيز وتشكل خطرًا ولكن البلدية تغض النظر وما تقوم به ضحك على اللحى"، على حد وصفه.

واستطرد شحادة: "لا معلومات لدي عن سبب هذا السلوك الذي تنتهجه البلدية ولكن مؤكدا أن القضية ليست قضية أمتار وحيز عام أو عوامل مادية كما تدعي البلدية".


الناشط طارق شحادة

بلدية الناصرة: نطبّق القانون على الجميع
هذا وأثار قرار البلدية الرأي العام، فيما عقب في وقت سابق صبيح ملح - مدير وحدة تطبيق القانون في بلدية الناصرة قائلًا: "نقوم بتطبيق القانون على الجميع من أجل الحفاظ على الحيز العام بالمدينة، لا يعقل ان يتم استعمال مناطق غير تابعة لشخص معين على حساب المواطنين، هناك سكان في المدينة يقومون بدفع الضرائب ويستحقون اماكن عامة للترفيه".

وأضاف: "نحن نتحدث عن أهم منطقة في المدينة وهي عين العذراء، هذا المكان المقدس قمنا بترميمه وتزيينه مع وضع مقاعد خاصة لأهالي المدينة، لا يعقل وضع طاولات المطاعم بجانب مقاعد في اماكن عامة، الناصرة واهلها فوق الجميع"، كما وصل.

وفي سياق متصل، عممت دعوة عامة لأهالي من قبل جهات غير معلنة لإحتجاج ضد قرار البلدية من خلال الجلوس في الحيّز العام وذلك يومي الجمعة والسبت.


نص الدعوة كما وصل

إقرا ايضا في هذا السياق: