أخبارNews & Politics

تفاصيل جديدة حول إتفاق نتنياهو وفايزر
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

تفاصيل جديدة: كيف نجح نتنياهو بإقناع شركة فايزر لتزويد إسرائيل باللقاح أولًا؟


نشرت مصادر عبرية، صباح اليوم، الأربعاء، معلومات جديدة حول صفقة اللقاحات بين إسرائيل وشرطة فايزر للأدوية، والتي زودت إسرائيل باللقاح أولًا ومنحتها أفضلية عن باقي دول العالم، وذلك بعد مساع إقناع حثيثة من قبل رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو ، وفق المصادر.

وتشير المصادر أن السبب خلف إقتناع مدير عام شركة فايزر، إدعاء عرضه نتنياهو مفاده أن "إسرائيل تحتضن تنوعًا ديمغرافيًا وتضم سكانًا من 100 دولة وبالإمكان إخضاعها لتجارب اللقاح"، كما يشار أن فايزر كانت تفحص قبل ذلك أمكانية تزويد دولة إستونيا أولًا وليس إسرائيل.

وتضمن إدعاء نتنياهو: "أنه في حال كأن اللقاح يحمل تأثيرًا سلبيًا، فعندها من السهل لنا معرفة إن كان هنالك علاقة أو صلة مع الخلفية العرقية".

كما أفادت المصادر، أن نتنياهو أدخل في محادثاته مع مدير فايزر طاقم محامين، بالإضافة السفير الإسرائيلي في الولايات المتحدة سابقًا، فيما وصل عدد المحادثات الهاتفية بين الإطراف إلى ما يصل 30 محادثة.

وإدعت إسرائيل أن بحوزتها منظمة معلومات محوسبة، تضم فيها السجل الطبي لكل مواطن لمدة 30 عامًا للوراء، كما أنها تملك قدرات تنظيمية لتنفيذ مهمة إجراء التطعيمات على مستوى صناديق المرضى بالسرعة الممكنة.

فيما قوبلت إدعاءات نتنياهو بمرحلة ما، بإدعاء للشركة يقول أن إستونيا تحظى بنفس المقومات، لكن نتنياهو رد بأن إسرائيل مع تجربة كبيرة وطويلة الأمد بالتعامل مع حالات الطوارئ وعليه هي قادرة للتجاوب سريعا مع حملة التطعيمات، ما دفع بترجيح كفة الميزان لصالح إسرائيل.

إقرا ايضا في هذا السياق: