أخبارNews & Politics

مبادرات إبراهيم تتوجّه لرئيس بلدية اللد
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

رئيس بلدية اللد يصف سكّان المدينة العرب بأنهم تهديد أمني - مبادرات إبراهيم: أمر مخجل

مبادرات إبراهيم في لرئيس بلدية اللد:

سكان اللد العرب ليسوا تهديداً أمنياً، واستغلال محنتهم ضدهم لاحتياجات قومية-سياسية، هو أمر مخجل


طالب رئيس بلدية اللد، المحامي يئير رفيفو، وزير الأمن بأن يقوم الكابينت الأمني بمناقشة قضية العنف في المدينة، مشيرًا إلى أنّ "مشاكل العنف والجريمة في المجتمع العربي هي تهديد أمني". وعليه ردّت جمعية مبادرات إبراهيم عليه مؤكدة أنّ "وصفه بهذا المجال هو أمر خاطئ من الأساس ومخجل".

ووردنا من جمعية مبادرات إبراهيم أنّه أرسل الدكتور ثابت راس والسيد أمنون بئيري سوليتسيانو، المديران العامان لجمعية مبادرات إبراهيم، رسالة عاجلة الى رئيس بلدية اللد، المحامي يئير رفيفو، وذلك رداً على رسالته لوزير الأمن والتي طالب بها بأن يقوم الكابينت الأمني بمناقشة قضية العنف في بلدته.
وقد كتبا في ردهما على الرسالة: " تشير معطياتنا بأن الشعور بعدم الامن الشخصي في البلدات المختلطة أعلى من المعدل في البلدات العربية بصورة كبيرة. وليس هنالك جدلاً بأن تقليص ظاهرة العنف والجريمة هو مطلب صادق. ولكن وصف مشاكل العنف والجريمة في المجتمع العربي على أنها تهديد أمني هو أمر خاطئ من الأساس ومخجل. بقدر ما تكون المشكلة مؤلمة وخطيرة، فهي ليست تهديدًا أمنيًا، لذا فليس من مهمة الكابينت الأمني معالجتها".


 الدكتور ثابت راس والسيد أمنون بئيري سوليتسيانو

وتابعت الرسالة:"بعد الإطلاع على رسالتك، وصلنا، للأسف، انطباعًا بأنك تستغل المحنة الشديدة التي يعاني منها المواطنون العرب في مدينتك من أجل أجندة سياسية قومية. الصورة التي ترسمها، والتي ترى المجتمع العربي في اللد ككل جزءاً من المشكلة، هي صورة مشوهة. وتقوم بربط غير موفق بين موضوع الآذان في المسجد واستخدام الألعاب النارية مع ذكر شهر رمضان.".

وأنهيا رسالتهما: "من المهم الإشارة الى أن المجتمع العربي ليس تهديداً أمنياً انما سكاناً بحاجة الى الحماية. أقلية صغيرة من سكان اللد، عرباً ويهوداً، متورطين في الجريمة. ولكن الأغلبية من سكان المدينة هم مواطنون محافظون على القانون وبحاجة الى الحماية والأمن الشخصي. من الجدير بك أن تتذكر بأن اللد هي بيتاً للعرب واليهود على حد سواء".


رئيس بلدية اللد، المحامي يئير رفيفو

إقرا ايضا في هذا السياق: