أخبارNews & Politics

شعلة الحرية في بيت الأسير ماهر يونس
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

عرعرة: إيقاد شعلة الحرية في بيت الأسير ماهر يونس - دخل عامه الـ39 في السجون الاسرائيلية

الأسير ماهر يونس البالغ من العمر 62 عامًا، دخل عامه الـ39 داخل السجون الاسرائيلية، حيث انه كان قد أعتقل في 18 كانون الثاني/ يناير عام 1983


نظمت، مساء الجمعة، فعالية تضامنية مع الأسير ماهر يونس في مسقط رأسه بحي الظهرات في قرية عرعرة المثلث، وذلك عشية يوم الأسير الفلسطيني الذي يصادف اليوم الموافق السابع عشر من أبريل/ نيسان الجاري، حيث شارك في الفعالية جماهير غفيرة من أهالي عارة وعرعرة والمجتمع العربي.

وتخللت الفعالية فقرات متعددة ومنها، مسيرة قصيرة حتى بيت الأسير، وتم عرض مقطع قصير عن الاسرى، بالإضافة إلى ذلك كلمات لأسرى محررين ومن بينهم الأسير الذي حرر مؤخرًا رشدي أبو مخ، والأسير المقدسي مجد بربر، وفي الختام تم إيقاد شعلة الحرية على يد والدة الأسير ماهر يونس.

ونظم الفعالية الحركة الوطنية الاسيرة في الداخل الفلسطيني (الرابطة)، والحراك الشبابي الحر في وادي عارة، بالإضافة إلى عائلة الأسير يونس.
وشارك في الفعالية مجموعة من الاسرى المحررين، وكما كان عدد من الشخصيات البارزة، حيث شهد حضور نسائي لافت في الفعالية وذلك تضامنًا مع الأسير ماهر يونس والاسرى اللذين يقبعون خلف قضبان السجون الإسرائيلية.


نبذة عن الأسير
يشار إلى ان، الأسير ماهر يونس البالغ من العمر 62 عامًا، دخل عامه الـ39 داخل السجون الاسرائيلية، حيث انه كان قد أعتقل في 18 كانون الثاني/ يناير عام 1983 ويعد ثاني أقدم أسير داخل السجون الإسرائيلية بعد ابن عمه الأسير كريم يونس البالغ 64 عاما، والذي أعتقل في 6 كانون الثاني/ يناير حيث دخل عامه الـ39 في السجون الإسرائيلية.

وبالرغم من انه تم إبرام عدة صفقات تبادل اسرى بين الجانبين الاسرائيلي والفلسطيني، الا ان الإفراج عن الاسيرين يونس تعثر. وأعتقل الاسيران كريم وماهر يونس، بعد إدانتهما:" بتهريب الأسلحة للضفة الغربية وقتل أحد الجنود الإسرائيليين آنذاك".

إقرا ايضا في هذا السياق: