أخبارNews & Politics

فاطمة غنايم تعبّر عن المرأة بلوحاتها
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

الفنانة التشكيلية فاطمة غنايم من سخنين: أحاول أن أترجم مشاعر ومعاناة المرأة من خلال لوحاتي

الفنانة التشكيلة فاطمة غنايم من سخنين :

أحاول من خلال لوحاتي أن أعبر عن المرأة فأنا أشعر بما تشعر به النساء وأحاول إزالة الأقنعة التي يفرضها المجتمع لأعبر عن حقيقتها بكل مشاعرها وكينونتها


فاطمة علي - غنايم، فنانة تشكيلية شابّة من مدينة سخنين، تخاطب الحرية بألوان ريشتها وتحاول عبر لوحاتها تغيير النظرة التقليدية للمرأة في المجتمع العربي، إلى جانب تجسيد مشاعرها، معاناتها وأحلامها.

 
الفنانة التشكيلة فاطمة علي - غنايم

فاطمة شابة في أوائل الثلاثينات من العمر، عشقت الرسم ومارسته منذ نعومة اظفارها، طوّرت موهبتها بالتجارب المتواصلة رغم كونها امرأة عاملة، وشاركت خلال مسيرتها في العديد من المعارض وركّزت من خلال لوحاتها التي عرضتها على حرية المرأة والسياسة.
عن بداياتها تقول فاطمة:"ظهر حبي للرسم منذ الصغر ولاقيت الدعم من أسرتي والهيئة التدريسية في مدرستي، عملت على تطوير هذه الموهبة من خلال دراسة الموضوع في جامعة حيفا والان ان أقوم بتعليم فن رسم لمجموعات الأطفال فوق 5 سنوات ".
وعن رسوماتها حول حرية المرأة ، تقول فاطمة :" إن هناك من يحاول تصوير المرأة بأنها كائن ضعيف، وآخرين يصورونها بأنها قوية لكني أقول إن المرأة ببشرتها الناعمة وجسدها الذي يقل قوة عن جسد الرجل ومشاعر الخوف والفرح والحزن والنشوة هي إنسان يجب أن تكون له حريته بعيدا عن المبالغات" .
وتضيف "أحاول من خلال لوحاتي أن أعبر عن المرأة فأنا أشعر بما تشعر به النساء وأحاول إزالة الأقنعة التي يفرضها المجتمع لأعبر عن حقيقتها بكل مشاعرها وكينونتها".
وتابعت تقول :" لاقيت العديد من ردود الفعل المعارضة كوّن لوحاتي عن المرأة فيها بعض من الجرأة ، على الرغم من الرسالة السامية التي أحاول ايصالها للجمهور ، بان المرأة ليست جسدا فقط، وان للمرأة كيانها وحريتها، ومن خلال هذه اللوحات أقوم بطرح مواضيع مجتمعية حارقة ابرزها العنف ضد النساء" . 
الصور خلال معرض نيسان الم وأمل في صالة جاليري زركشي - سخنين

إقرا ايضا في هذا السياق: