السلطات المحلية

مجلس دير الاسد يدين ويستنكر جريمة القتل
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

مجلس دير الاسد يدين ويستنكر جريمة قتل الشابين حافظ واحمد صنع الله ويعلن الاضراب العام غدا


عقدت مساء اليوم السبت جلسة طارئة في بناية المجلس المحلي بحضور ضابط شرطة الشاغور والوفد المرافق على إثر حادث إطلاق النار الاجرامي الذي اودى ب حياة المرحومين حافظ رمزي صنع الله واحمد علي صنع الله رحمهما الله واسكنهما فسيح جناته.

وجاء في بيان مجلس دير الاسد:" مجلس دير الأسد ممثلا برئيسه واعضائه وموظفيه وعامليه وجميع أهالي دير الأسد يستنكرون ويدينون بأشد عبارات الشجب والاستنكار هذه الجريمة البشعة التي ارتكبتها ايادي الظلم والعدوان بحق أولادنا معتبرا ان استمرار وتيرة العنف مؤشر خطير يهدد منظومة الحياة الامنة والوادعة لأهلنا في دير الأسد والتي تعتبر بلد العائلة الواحدة .دير الأسد بلد الامن والأمان التي لا تغيب شمس يومها بدون حل أي مشكلة او حدث طارئ ان وجد , دير الأسد بلد المحبة والتسامح والكرم والعطاء , شعارنا دائما وابدا التسامح اكبر من الحق".

ندعو جميع أهل البلدة كبارًا وصغارًا وجميع العقلاء والوجهاء لتهدئة النفوس بعد هذه الفاجعة، والتحلّي بالصبر وضبط النفس والاجتماع معًا على كلمة واحدة وعلى قلبٍ واحد، لنخفف من معاناة آل الفقيدين ونؤازرهم في مصيبتهم ونخفف عنهم صدمة المصاب، وملاحقة الجاني ونيل عقابه القانوني والمجتمعي.رحم الله أشبالنا المرحوم حافظ رمزي صنع الله والمرحوم احمد علي صنع الله وحفظ الله بلدنا آمنًا مطمئنًا من كل شرٍ وسوء.

القرارات الصادرة عن جلسة المجلس المحلي مساء اليوم وهي على النحو التالي:
-أولا: إعلان عن حداد وإضراب عام ليوم الأحد ، وبهذا يتوجه المجلس المحلي لجميع الأهالي الإلتزام بالقرار.
-ثانيا: ستعقد جلسة أخرى للمجلس المحلي لإتخاذ قرارات حول خطوات إحتجاجية ضد الجريمة والعنف...
وختاماً نعزي أنفسنا وآل الفقيدين وأهالي قريتنا على هذا المصاب الجلل وندعو لهم بالصبر والسلوان إنا لله وانا اليه راجعون...
-نعم لإقرار قانون حماية الفرد والأسرة من العنف
نعم لوقف العنف ومناهضته بكافة أشكاله
نعم لمحاسبة مرتكبي الجرائم وإنزال أقصى العقوبة بحقهم".

كلمات دلالية