أخبارNews & Politics

المطران حنا: الفلسطينيون موجودون ولن يشطب وجودهم
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

المطران حنا: الفلسطينيون موجودون ولن تتمكن أي قوة غاشمة من شطب وجودهم والغاء حقوقهم

القدس – قال سيادة المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس اليوم في لقاء عبر الزووم مع عدد من الشخصيات المسيحية في فلسطين حول الموقف من ال انتخابات التشريعية المقبلة حيث شجع سيادته جميع ابناءنا على ان يشاركوا في هذه الانتخابات . ان الحالة الفلسطينية الراهنة تعاني من انقسامات وتصدعات واشكاليات وخلل يعرفه الكثيرون وهنالك حاجة للاصلاح والتغيير وما نتمناه هو ان تؤدي هذه الانتخابات الى هذا التغيير والاصلاح المنشود .
نحن على الصعيد الشخصي على مسافة واحدة من كل الاحزاب والتيارات السياسية الوطنية الفلسطينية المشاركة في هذه الانتخابات فلسنا جزءا من اية دعاية انتخابية كما اننا لا ننتمي الى اي فصيل او حزب سياسي وابناءنا لهم الحرية الكاملة في اختيار من يرونه مناسبا. ونتمنى ان يكون هنالك انتخاب لاشخاص متحلين بالاستقامة والصدق والوطنية الحقة كما والثقافة والقدرة على المساهمة في تغيير اوضاعنا الفلسطينية . نحن ككنيسة لسنا جزءا من اي نوع من المناكفات او الانقسامات ولم نكن في الماضي ولن نكون في المستقبل بل نحن جسور تواصل بين الاخوة كما اننا نعتذر عن المشاركة في اي نشاط او فعالية لها طابع انتخابي لاننا لن نكون جزءا من الحملة الانتخابية كما اننا لسنا تابعين لاي جهة سياسية ولسنا في جيب احد ولم نسمح في اي يوم من الايام بان يملي علينا احد ماذا يجب ان نقول وماذا يجب ان نفعل .
اجندتنا ليست اجندة حزبية او فصائلية وان كنا نحترم كافة الاحزاب والفصائل الوطنية وتربطنا علاقة صداقة ومودة مع الغالبية الساحقة من الشخصيات الفلسطينية الوطنية. اجندتنا هي اجندة الانتماء للوطن والقضية والقدس ومقدساتها ، كما اننا نفتخر بانتماءنا المسيحي المشرقي النقي وفلسطين هي مهد المسيحية وارض الميلاد والقيامة وحاضنة المقدسات والتاريخ والتراث . شجعوا ابناءنا جميعا لكي يذهبوا الى صناديق الاقتراع بضمير وحس وطني وان ينتخبوا اولئك الذين هم قادرون على ان يصنعوا التغيير فنحن بحاجة الى تغيير نحو الافضل وليس نحو الاسوء . نحن متفاءلون وسنبقى كذلك وان كنا نرى امامنا وضعا فيه كثير من التعقيدات والعثرات ولكننا نراهن على شعبنا الحكيم والواعي والمثقف والمسيحيون والمسلمون معا بوحدتهم وتضامنهم وتفاعلهم هم قادرون على ان يصنعوا التغيير المنشود .
لا يضيع حق وراءه مطالب والفلسطينيون موجودون ولن يتمكن احد من شطب وجودهم والغاء حقوقهم وكل المؤامرات التي تتعرض لها القضية الفلسطينية مآلها مزبلة التاريخ .
ان المجلس التشريعي القادم نتمنى ان يكون مجلسا فيه اشخاص متحلين بالوطنية والصدق والاستقامة بعيدا عن الاجندات الشخصية والمصالح الضيقة فهذا الوطن يحتاج الى ان نضحي في سبيله وليس الى ان يُضحى به من اجل مصالح واجندات مشبوهة ومعادية .
اقول للمسيحيين الفلسطينيين الذين سيشاركون في هذه الانتخابات بأنكم ابناء اصيلون لهذا الوطن ، وهذه القضية هي قضيتنا جميعا وهموم وهواجس هذا الوطن هي همومنا وهواجسنا جميعا ، فلنساهم من اجل التغيير ومن اجل الاصلاح ومن اجل دخول عناصر شابة ودماء جديدة الى هذا المجلس المنشود .
نتطلع الى مستقبل افضل وهذا المستقبل نحن قادرون على ان نصنعه بأيدينا بوعينا وحكمتنا وصلابة موقفنا وتمسكنا بانتماءنا للوطن والقضية ودفاعنا عن القدس ومقدساتها.

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
المطران عطالله حنا