أخبارNews & Politics

نتنياهو في مواجهة مع العرب
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

arabTV| نتنياهو في مواجهة مع كل العرب: قانون القومية ليس ضد العرب وإنما ضد دخول اللاجئين الأفارقة إلى إسرائيل

أبرز تصريحات نتنياهو في مواجهة مع العرب:

نعم هنالك مشاكل بقضية المسكن في البلدات العربية ويجب ايجاد حلول لها
قبل نحو عام تقريبًا هزأت القائمة المشتركة من اتفاقيات السلام التي أنجزتها وقالت انها لن تحصل لكنها تمّت، وأنا أؤكد أنّي سأجد حلولًا لضائقة السكن في البلدات العربية
قانون القومية  لا يمسّ بحقوق المواطنين العرب ولا يلغي اللغة العربية، رغم أنّ القانون ينصّ على أنّ اللغة العبرية هي اللغة الرسميّة في إسرائيل لكن ليس على حساب اللغة العربية

ما تتحدث عنه الأحزاب ومن ضمنها القائمة المشتركة وغيرها هو "كلام فاضي"

أسعى لأن أُمكّن مواطني إسرائيل المسلمين من السفر مباشرة من تل أبيب إلى مكّة، قد يأخذ الأمر وقتًا لكن هذا هدفي
أعالج المشكلة القائمة في المجتمع العربي بسبب قانوني كامينتس
 قبل 10 سنوات رأيت بداية تفشي العنف في المجتمع العربي وطلبت من وزير الأمن الداخلي في حينها التعامل مع الأمر لكن لم أجد تعاونا وحتى من القيادات العربية لم أجد تعاونًا

أتعامل وأحارب الجريمة في المجتمع العربي كما أحارب إيران


مواجهة مع العرب| خصّ رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، تلفزيون العرب بمقابلة حصريّة وخاصّة قبل أيام معدودة من انطلاق يوم انتخابات الكنيست الـ24، حاوره فيها رئيس تحرير صحيفة "كل العرب" وموقع العرب، الزميل فايز شتيوي.

نتنياهو مع رئيس تحرير صحيفة "كل العرب" وموقع العرب فايز شتيوي

"كل العرب" وجّهت أسئلة لرئيس الحكومة حول قانون القومية في بداية المقابلة، وأجاب نتنياهو بالقول إنّ:"قانون القومية لم يُسن ضد العرب إنما ضد دخول اللاجئين الأفارقة الى اسرائيل بشكل غير قانوني".
واوضح:"قانون القومية لا يلغي اللغة العربية، رغم أنّ القانون ينصّ على أنّ اللغة العبرية هي اللغة الرسميّة في إسرائيل لكن ليس على حساب اللغة العربية. قانون القومية ينصّ على أنّ دولة اسرائيل هي الدولة القومية للشعب اليهودي، لكن هنالك الكثير من القوانين الأخرى التي تؤكد على أنّ لكل مواطني الدولة هنالك حقوق متساوية.
هذا الأمر موجود في الكثير من الدول الديمقراطية في العالم ومنها دول أوروبية، وهنا يوجد سوء فهم حول ماهية القانون.
لقد خصصنا ميزانيات كثيرة لتطوير المجتمع والبلدات العربية، الحديث يدور عن نحو 21 مليار شيكل لتطوير جهاز التعليم، البنى التحتية، المواصلات وغيرها.
ومؤخرًا انطلقنا باتفاقيات السلام مع الدول العربية.. كل هذا ليس دعاية انتخابية بدأت الآن، أنا أعمل منذ زمن وخصوصًا في الـ11 سنة الأخيرة من منطلق ايماني بأنّ العرب واليهود وجميع مواطني الدولة يجب أن يعيشوا بمساواة، سلام وأخوّة".
وأوضح نتنياهو للمواطنين العرب:"قانون القومية لا يقول إنّ إسرائيل هي دولة لليهود فقط، هي دولة قومية للشعب اليهودي لكنها دولة لجميع مواطنيها وتمنحهم حقوقًا متساوية.. القانون لا يقف ضدّ أي مواطن في هذه الدولة"، كما قال.


وفي سؤال "كل العرب" حول ضائقة الأرض والمسكن في البلدات العربية على الرغم من أن العرب يشكلون 20% من مواطني الدولة ومنازلهم مبنية على 2.6% فقط من الأراضي، قال نتنياهو:"يجب أن انوّه أولا أن السكّان العرب يتركّزون في نقاط معيّنة في البلاد تشكّل نحو 10%، لا شكّ أنّ هنالك مشاكل بقضية المسكن في البلدات العربية ويجب ايجاد حلول لها، لا يوجد هنالك تخطيط صحيح للبلدات العربية ونحن نعلم جيدًا أنّ إسرائيل دولة صغيرة من حيث المساحة وعدد السكّان كبير وهذا يصعّب الأمر، والحل هو تخطيط صحيح وتنظيم كل ما يتعلق بالبناء في البلدات العربية الى جانب اللجوء الى بناء طوابق وعمارات مرتفعة كما هو الحال في البلدات اليهودية".
وأكّد نتنياهو:"قبل نحو عام تقريبًا هزأت القائمة المشتركة من اتفاقيات السلام التي أنجزتها وقالت انها لن تحصل لكنها تمّت، وأنا أؤكد أنّي سأجد حلولًا لضائقة السكن في البلدات العربية".
وحول تعامله مع المجتمع العربي في إسرائيل، وتغيير خطابه مع اقتراب الانتخابات قال نتنياهو: "طوال السنوات الماضية نفّذنا الكثير من المشاريع وخصصنا الميزانيات للبلدات العربية وليس كما يقولون. صحيح أني اتوجه للمواطنين العرب للتصويت الآن ولكن الهدف أن لا يضيعوا أصواتهم لصالح أحزاب تبيع "الكلام الفاضي" ولا تفعل أي شيء على أرض الواقع"، كما قال.
وأشار نتنياهو إلى أنّه:"يحاول منذ سنوات مكافحة ظاهرة العنف وتفشّي الجريمة في المجتمع العربي"، وقال:"قبل 10 سنوات رأيت بداية تفشي العنف في المجتمع العربي وطلبت من وزير الأمن الداخلي في حينها التعامل مع الأمر لكن لم أجد تعاونا وحتى من القيادات العربية لم أجد تعاونًا ". وأكّد:"توجيهاتي الآن واضحة للشرطة وجهاز الأمن من أجل التعامل مع آفة العنف والجريمة في المجتمع العربي".

أبرز العناوين
* نعم هنالك مشاكل بقضية المسكن في البلدات العربية ويجب ايجاد حلول لها
* قبل نحو عام تقريبًا هزأت القائمة المشتركة من اتفاقيات السلام التي أنجزتها وقالت انها لن تحصل لكنها تمّت، وأنا أؤكد أنّي سأجد حلولًا لضائقة السكن في البلدات العربية
* قانون القومية لا يلغي اللغة العربية، رغم أنّ القانون ينصّ على أنّ اللغة العبرية هي اللغة الرسميّة في إسرائيل لكن ليس على حساب اللغة العربية
* قانون القومية لا يمسّ بحقوق المواطنين العرب
* من يعتقد أن يائير لابيد سيفعل شيئًا لهذه الدولة او للعرب هو مخطئ
* ما تتحدث عنه الأحزاب ومن ضمنها القائمة المشتركة وغيرها هو "كلام فاضي"
* أسعى لأن أُمكّن مواطني إسرائيل المسلمين من السفر مباشرة من تل أبيب إلى مكّة، قد يأخذ الأمر وقتًا لكن هذا هدفي
* سأعالج المشكلة القائمة في المجتمع العربي بسبب قانوني كامينتس
* أفكر دائمًا بكيفية منح جميع المواطنين في الدولة فرصًا متساوية بمختلف المجالات
* قبل 10 سنوات رأيت بداية تفشي العنف في المجتمع العربي وطلبت من وزير الأمن الداخلي في حينها التعامل مع الأمر لكن لم أجد تعاونا وحتى من القيادات العربية لم أجد تعاونًا
* توجيهاتي الآن واضحة للشرطة وجهاز الأمن من أجل التعامل مع آفة العنف والجريمة في المجتمع العربي
* أتعامل وأحارب الجريمة في المجتمع العربي كما أحارب إيران
* هناك تغيير بالتعامل مع آفة العنف والجريمة في المجتمع العربي و"سندمّر" عائلات الإجرام والخاوة والسوق السوداء
* سأحصل على أصوات ومقاعد من المجتمع العربي
* بفضل سياساتي وتعاملي مع جائحة الكورونا تمكّنا من الخروج من الأزمة ونعتبر من الدول الرائدة في العالم بهذا المجال
* فوزي في الانتخابات يعني استمرار التطوّر الاقتصادي لدولة اسرائيل وبالتالي للبلدات والعربية ومواطنيها

إقرا ايضا في هذا السياق: