أخبارNews & Politics

مركز مساواة يحتفي بيوم الثقافة الفلسطيني
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

مركز مساواة يحتفي بيوم الثقافة الفلسطيني ويدمج ما بين الكتاب والشعر والغناء


 وصل الى موقع كل العرب بيان من مركز مساواة جاء فيه:" آذار الثقافة هذا العام له وقع مختلف، فبسبب جائحة الكورونا والاغلاقات المستمرة التي منعت من المؤسسات الثقافية والفنية فتح ابوابها لتقديم العروض الفنية والمسرحية والندوات الثقافية، وما آل اليه حال مجتمعنا نتيجة لاستفحال العنف والجريمة، بتنا في أمس الحاجة لبقعة ضوء تُسلّط  على الابداعات الثقافية والفنية. وكان الراحل الكاتب سلمان ناطور هو من طرح فكرة " آذار الثقافة" لتربط بين الفن والثقافة والابداع والربيع والمرأة والارض والوطن".

واضاف البيان:" افتتح مركز مساواة يوم امس السبت 13.3  "آذار الثقافة 2021"  بيوم “الثقافة الفلسطينية” وذكرى ميلاد الشاعر الوطني الفلسطيني محمود درويش. وتضمن البرنامج فعاليات مختلفة لجميع الاجيال. البداية كانت مع الفنانة انتصار أيوب وفعالية  مسرح دمى حكواتية حيث شارك بها الكبار والصغار . وحاورت السيدة خلود فوراني سرية الاستاذ فتحي فوراني والاستاذ اسكندر عمل بمناسبة صدور كتبهم. حيث كان الحديث في البداية مع الاستاذ فتحي فوراني حول علاقته الشخصية مع الشاعر محمود درويش وقصائده ومن ثم تطرقوا الى الحديث عن احدث اصداراتهم "أقمار خضراء" لفتحي فوراني  و" حيفا بصمة حمراء " لإسكندر عمل".

تخللت الندوة فقرات فنية مع الفنان علاء عزام والشابة ليان حويلا بالعزف على العود والغناء، كما وألقى الشاب طارق سرية بعضا من اشعار محمود درويش بينها "فكر بغيرك".اختتمت البرنامج فرقة الراب الشبابية  Wish 4 مع اسيل فرح وإلياس دندن حيث أبدعوا في الدمج ما بين موسيقى الراب وشعر محمود درويش.

منسقة البرامج الشبابية في مركز مساواة ألين نصرة " افتتحنا في مركز مساواة آذار الثقافة 2021 في ذكرى ميلاد الشاعر الوطني محمود درويش لما يجسده هذا الشاعر من الحب للفن والثقافة والشعر وربطه مع حب الارض والمرأة والوطن. البرنامج دمج ما بين الماضي والحاضر والمستقبل ، ما بين الشعر والرواية والعزف على العود وموسيقى الراب. الحوار والتفاعل ما بين  الجيل الشاب والجيل المخضرم كان في صلب هذا البرنامج ".

وزينت المجموعة الشبابية ساحة مركز الكرمل الثقافي بصور وشعر محمود درويش.سيستمر مركز مساواة في احياء نشاطات آذار الثقافة  بالتعاون مع مختلف المؤسسات الثقافية والفنية في حيفا وفي بلدات أخرى والتي فتحت ابوابها لاستقبال الجمهور المتعطش للفن والثقافة والابداع .

إقرا ايضا في هذا السياق: