أخبارNews & Politics

أكثر من نصف العرب لم يسمعوا عن الهايتك!
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

دراسة: أكثر من نصف العرب في إسرائيل لم يسمعوا عن مجال ريادة الأعمال والهايتك


وصل الى موقع كل العرب بيان من المنسق الاعلامي محمود أبو عريشة جاء فيه:" معلومات مقلقلة تكشف عنها دراسة لمنظمة "برزنتنس" بالشراكة مع "سيتي بنك" أجريت من خلال مركز الأبحاث "Independent Opinion"، وبحثت العوائق أمام اندماج المجتمع العربي في مجال المبادرات التكنولوجية والهايتك في إسرائيل مقارنةً إياها مع المجتمع اليهودي".

وجاء في البيان:" تظهر الدراسة أن 64٪ من المشاركين بها من المجتمع العربي لم يسمعوا عن مجال ريادة الأعمال والتنمية التكنولوجية، مقارنة بـ 88٪ من المشاركين في الدراسة من المجتمع اليهودي الذين شهدوا بأنهم سمعوا أو تعاملوا مع هذا المجال. كما أن 78٪ من المستطلعة معلوماتهم قالوا إنه ليس لديهم معرفة شخصية برواد أعمال أو عاملين في مجال الهايتك، مقارنة بـ 62٪ من المستجيبين من المجتمع اليهودي. بينما شهد حوالي 1٪ فقط من المشاركين العرب أنهم عملوا أو يعملون في هذا المجال".

وتابع البيان:" تبين النتائج أيضًا، أن هناك علاقة بين الدخل الشهري للمشتركين في الدراسة وانكشافهم على عالم ريادة الأعمال: 52٪ ممن انكشفوا بشكل أو بآخر على عالم ريادة الأعمال لديهم دخل شهري أعلى من المتوسط، و 33٪ منهم هم من أصحاب الدخل المتوسط، بينما 28٪ فقط هم أصحاب دخل منخفض. بالإضافة إلى ذلك، تشير الدراسة إلى أن العامل الجغرافي يلعب دورًا أساسيًّا، حيث أن سكّان المدن المختلطة هم الأكثر انكشافًا لمجال ريادة الأعمال (51٪) مقارنة بـ 15٪ من العرب الذين يعيشون النقب ، و 33٪ في المثلث ، و 36٪ في الجليل".

واضاف البيان:"كما بيّنت الدراسة أن أحد العوائق المركزية التي يواجهها أبناء المجتمع العربي يتمثّل بنقص في الموارد والميزانيات بكل ما يخصّ البنية التحتية والتعليم في البلدات العربية، كما أن عائقًا آخر يتمثل بكون نسبة غير قليلة (22٪) من أرباب العمل اليهود يفضلون توظيف عمال من المجتمع اليهودي فقط، و 7٪ يعتبرون أن "الاختلافات الثقافية" هي عائق رئيسي. ومن بين العوائق الإضافية التي أظهرتها الدراسة: البعد عن منطقة المركز (15٪)، صعوبة جمع الموارد (38٪)، بالإضافة إلى الخوف من المخاطرة الكبيرة (32٪)".
وفي تعقيب السيدة أرييلا روزين المديرة الشريكة لمنظمة برزنتنس قالت: "للأسف، الفجوات الاجتماعية والاقتصادية الموجودة في إسرائيل تزداد حدة، كما أن هذه الفروقات الهائلة التي كشفنا عنها في هذه الدراسة، تساهم بتعميق هذه الهوة بشكل كبير". كما عقبت السيدة خلود عيوطي- المديرة الشريكة لبرزنتنس: "في ظل الأزمة الاقتصادية العالمية، يصبح للفجوات في المجتمع تأثير أكبر، بحيث أن المجموعات المستضعفة هي التي تدفع الثمن" وأضافت: "الاندماج في مجال ريادة الأعمال والتنمية التكنولوجية يستطيع تقليل هذه الفروقات والمساهمة في ردم الهوّة بشكل كبير، ولذلك فهناك أهمية لتطوير اندماج المجتمع العربي في هذا المجال".

 
أرييلا روزين- تصوير إليوت جيكوبس

أرييلا روزين وخلود عيوطي- تصوير شني نحمياس

أرييلا روزين وخلود عيوطي تصوير شني نحمياس

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
الهايتك العرب