أخبارNews & Politics

جلجولية| مواطنون يصرخون بوجه اعضاء الكنيست
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

مواطنون يصرخون بوجه اعضاء كنيست خلال اجتماع في جلجولية على اثر جريمة القتل: كفاكم استهتارا

 في نهاية الاجتماع تقرر تنظيم مظاهرة صاخبة في جلجولية يوم الجمعة القادم


خلال جلسة اقيمت في جلجولية في اعقاب جريمة مقتل الفتى محمد عدس (15 عاما) واصابة صديقه مصطفى حامد (15 عاما) بجراح خطيرة، صرخ عدد من المشاركين في وجه اعضاء الكنيست العرب بسبب الحديث عن فائض الأصوات و انتخابات الكنيست.

وقال احد الشبان "كفاكم استهتارا، لا يعقل ان تتحدثوا عن فائص اصوات وامور انتخابية في مثل هذا الحدث المؤلم. لقد سئمنا من هذه الخطابات الفارغة وعليكم ايجاد حلول اخرى او ان تستقيلوا". فيما قال شاب اخر:" لم تعد هذه اللقاءات تجدي نفعا. كفانا حديثا عن الإنتخابات. حتى متى ستبقى اجتماعتنا روتينية".

 

يذكر أنّه تواجد في الكنيست النواب: أسامة السعدي، وليد طه وسندس صالح، كما حضرها كل من رئيس لجنة المتابعة محمد بركة، رئيس القطرية مضر يونس، رئيس بلدية ام الفحم د. سمير صبحي، رئيس بلدية كفر قاسم المحامي عادل بدير، ورئيس اللجنة الشعبية في جلجولية الشيخ جابر جابر.

وافتتح الجلسة رئيس مجلس جلجولية درويش رابي وقال:" يؤلمنا جدا ما تعرضت له القرية من جريمة بشعة، ولم يبقى امامنا سوى بان نناضل من اجل محاربة هذه الآفة المستشرية"، وتابع:"الشرطة فشلت في اداء دورها وتتقاعس في حل الأزمة"، كما قال.

وقال الشيخ جابر جابر رئيس اللجنة الشعبية في جلجولية:" اقترح ان تكون صلاة جمعة جماعية يوم الجمعة ومن ثم ننطلق بمظاهرة صاخبة ضد العنف المستشري".

في نهاية الاجتماع تقرر تنظيم مظاهرة صاخبة في جلجولية يوم الجمعة القادم.

إقرا ايضا في هذا السياق: